مخاطر التصنيف والإقصاء – إرم نيوز‬‎

مخاطر التصنيف والإقصاء

مخاطر التصنيف والإقصاء

رضوان السيد

نتحدث هنا عن مؤتمرين وليس عن مؤتمرٍ واحد. الأول تم في أبوظبي من جانب منتدى تعزيز السلم برئاسة الشيخ عبد الله بن بيه. وموضوعه: الدعوة إلى حلف فضولٍ جديدٍ من أجل سلامة الأديان والأوطان وسلام العالم. والثاني أقامته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، وكان موضوعه: الوحدة الإسلامية، مخاطر التصنيف والإقصاء.

أعطى رائد منتدى تعزيز السلم للمؤتمر عنوان: نحو حلف فضولٍ جديد. وقصد بذلك التقاء خمسة بطون من قريش قبل الإسلام على إنصاف المظلوم، وكفّ يد الظالم، وصنع الخير لذوي الحاجة والمسكنة من الزائرين. وقد حضر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) اجتماع التحالف هذا وكان في العشرين من عمره، وقال بعد النبوة والإسلام إنه لو دُعي إلى مثيله في الإسلام لَوافق وأيَّد. وقد اعتبر الشيخ بن بيه في دعوته للمؤتمر أنّ هذه المبادرة الإنسانية، والتي انطلقت من مكة قبل الإسلام بدوافع إنسانية وأخلاقية وأقرها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، تصلح أن تكون عمادَ مبادرةٍ جديدةٍ لمجتمع الخير العالمي، يتقدم بها العرب والمسلمون، وتلتقي مع أخلاق وممارسات العطاء والخير في العالم، وحقوق الضيافة والجوار. وكان الشيخ بن بيه في مؤتمر مراكش عن الأقليات وحقوقها، ومؤتمر منتدى تعزيز السلم الرابع، قد عاد إلى عهد المدينة ليجد في تلك الممارسة تأسيساً لفكرة وممارسة الدولة الوطنية التعددية الدستورية، دولة المواطنة. وقد جرى التأكيد على ذلك في المؤتمر الخامس أيضاً. فالدولة الوطنية تقيم نظام المواطنة والعدالة، ونموذج حلف الفضول يمكن أن يتأسس عليه مجتمع الخير العالمي.

أما مؤتمر رابطة العالم الإسلامي، فقد عالج مسألةً شديدة الحساسية والخطورة، وتتصل بالتهديدات التي تتعرض لها وحدة المسلمين أو تعرضت لها بالفعل من خلال التصنيف من جانب مجموعات متشددة للناس إيماناً ودرجةً وحكماً، ولجهة الإقصاء بالتكفير. لقد انصبّت بحوث المؤتمر على الأعراض والعِلَل واقتراح المعالجات. وعلى ذلك أو إليه اتجهت معظم البحوث. وذلك لأنّ الخلافات داخل الإسلام أوصلت إلى انشقاقاتٍ صار درؤها متعذراً إلاّ بإصلاح حقيقي في التفكير الديني.

أما الموضوع الآخر لمؤتمر رابطة العالم الإسلامي فهو الإسلاموفوبيا، باعتبارها نزعةً إقصائيةً. وقد درستُ في المحاضرة التي ألقيتُها أسباب الظاهرة التي انتشرت في أوروبا ثم في العالم، فذكرتُ عدة أسباب رئيسية: كثرة المسلمين وتزايد أعدادهم في أوروبا، وعودة الدين بهوياته ذات الخصوصية التي تصل للتطرف، والهجرة الكثيفة، والعنف الذي انتشر باسم الإسلام، والأسباب الجيوثقافية والجيواستراتيجية. وقد شرحتُ بالتفصيل كل عاملٍ من العوامل أو المتغيرات الأربعة.

عندما كتب جيل كيبيل كتابه «حروب بين المسلمين» (2004) رددتُ عليه. لكنْ كان لابد من الاعتراف بالواقع أنّ هؤلاء العنيفين انفجروا في وجوهنا وفي وجوه العالم، ولابد من مكافحتهم إبقاءً على الدين والدولة والمجتمعات.

ماذا تفيد هذه المؤتمرات ما دامت النخب الدينية هي الغالبية بين الذين يحضرونها من العلماء والدارسين؟ لهذه المؤتمرات رسالتان: رسالة للداخل، ورسالة للخارج. في الرسالة الداخلية فإنّ على جمع النُخَب الدينية الكشف والتوعية والإعداد والتأثير. وهو أمر يهم المسلمين أكثر من غيرهم. فالمؤتمرات ذات الطبيعة التشاورية تعين على إيضاح وجوه الاختلال من جهة، كما أنها تبلور بالنقاش الجديد الذي يمكن الإعداد له وعرضه. أما الأمر الآخر الذي تدفع إليه إقامة هذه المؤتمرات فهو النشر للأُطروحات بين المسلمين وفي العالم. هناك حركةٌ دؤوبٌ في العقد الأخير من جانب رابطة العالم الإسلامي، ومن جانب مشيخة الأزهر، ومن جانب منتدى تعزيز السلم باتجاه الجهات الدينية والثقافية في العالم، وفي المجال الدولي. وهناك تكثيفٌ للجهود في المجال الإسلامي للتوعية بمخاطر التطرف والتصنيف والإقصاء.

نحن محتاجون للإلحاح على المبادرات والنشاطات، وما نزال في مواقع الدفاع. لكنّ المبادرات على اختلافها تخلق أجواءً لاستعادة السكينة في الدين، وصنع السلام بين المسلمين وفي العالم.

الاتحاد

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com