إسرائيل تقتل بترخيص من ترامب

إسرائيل تقتل بترخيص من ترامب
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اجتماع في القدس يوم الأحد. تصوير: رونين زفولون - رويترز

جهاد الخازن

نعرف أن الرئيس دونالد ترامب منع دخول مواطنين من سبع دول، غالبية سكانها من المسلمين، الولايات المتحدة، وانتصر لأقصى اليمين في أحداث شارلوتسفيل لأنه من هذا اليمين، وجعل الإرهابي بنيامين نتانياهو حليفه، فقد تلقت حملته للرئاسة تبرعات من أصحاب بلايين يهود أميركيين ينتصرون للجريمة التي إسمها إسرائيل.

اليوم، أستعين بمعلومات وجدتها في موضوع كتبه جيمس زغبي، وهو باحث أميركي من أصل عربي أحترم عمله وصدقه.

المؤسسة العربية – الأميركية جمعت معلومات مؤكدة تثبت أن العرب الأميركيين يتعرضون للتهديد ولجرائم كراهية. قرأت أن الكونغرس الأميركي أصدر عام 1990 قانون إحصاءات جرائم الكراهية، وبدأ مكتب التحقيق الفيديرالي جمع معلومات عمّا يتعرض له العرب وغيرهم. لكن الحكومة الفيديرالية عام 1992 أمرت «إف بي آي» بعدم جمع معلومات عما يتعرض له العرب الأميركيون، وحذفت المعلومات عنهم من سجلات المكتب. ما سبق لم يمنع سلطات الأمن في الولايات من جمع المعلومات عن العنف والكراهية ضد العرب الأميركيين. عام 2003، أبلغ مكتب التحقيق الفيديرالي سلطات الأمن بعدم جمع مثل هذه المعلومات. الوضع تغير مرة أخرى عام 2015 واستؤنف جمع المعلومات، وكلها تثبت ما يتعرض له العرب في أميركا من اضطهاد.

يقول زغبي إن جرائم الكراهية أسبابها سياسية، وأكثرها ارتكبه عنصريون يعتبرون العرب مسؤولين عن العنف من الولايات المتحدة حتى الشرق الأوسط. ويضيف: أعمال العنف والتهديد بالعنف ضد العرب الأميركيين جزء من صورة أكبر عن التمييز والمضايقة والتخويف. نستطيع أن نسجل حوادث كثيرة عن التمييز ضد العرب الأميركيين وتسجيل النشطين منهم في لوائح سوداء لملاحقتهم.

كان زغبي وأمثاله من النشطين العرب الأميركيين مستهدفين، وآمل بأن يؤلف يوماً كتاباً عن سوء معاملة العرب الأميركيين.

رؤساء أميركيون كثيرون شاركوا في مؤتمر لجنة العلاقات السياسية الأميركية – الإسرائيلية، و«إيباك» تمول أعضاء كثيرين في مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين وتنتظر منهم أن يؤيدوا إسرائيل ضد الفلسطينيين، وهؤلاء أصحاب الأرض الوحيدون في فلسطين المحتلّة. بين اليهود الأميركيين واليهود في إسرائيل عدد كبير من المنصفين طلاب السلام، وهؤلاء ينتصرون للفلسطينيين الذين بقوا في ما أصبح اسمه إسرائيل أو في الأراضي التي احتُلت عام 1967. هؤلاء لا يجوز إهمالهم للتركيز على الإرهابي نتانياهو والإرهابيين مثله في حكومة إسرائيل، وهي نازية جديدة بامتياز.

الفلسطينيون في قطاع غزة يُقتلون بالجملة في حروب إسرائيل على القطاع وبالمفرق كل يوم، وهناك عشرات القتلى في السنتين الأخيرتين فقط، وألوف القتلى في حروب إسرائيل على أهل القطاع أو الضفة الغربية.

في غضون ذلك، لإسرائيل مندوبها في الأمم المتحدة داني دانون، وأيضاً مندوبة الولايات المتحدة نِكي هيلي، وهي من أصل هندي، فأبواها هاجرا الى الولايات المتحدة، وعملها في المنظمة العالمية أن تدافع عن إسرائيل، وتتستر على جرائمها. الولايات المتحدة انسحبت من مجلس حقوق الإنسان لأنه دان جرائم إسرائيل مرة بعد مرة، وكانت الإدانة من غالبية أعضاء الأمم المتحدة وليس من بلد عربي أو اثنين من أعضاء المجلس.

ماذا سيحدث غداً أو بعد غد؟ مزيد من جرائم إسرائيل، ومزيد من دفاع الولايات المتحدة عن جرائمها. فأختتم بالناشط الفلسطيني مازن قمصية، فقد تلقيت منه عبر البريد الإلكتروني معلومات عن أسطول حرية جديد متّجه من أوروبا الى قطاع غزة ينطلق من محطته الأخيرة إيطاليا حاملاً مساعدات، أكثرها من نوع طبي. سبق أن دخلت سفن من هذا النوع القطاع، وأرجو أن تدخله السفن الجديدة. طبعاً هناك الإرهاب الإسرائيلي بالمرصاد، لكن أصحاب الحق سينتصرون في النهاية على نتانياهو وترامب وأمثالهما.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com