الأخبار الطيبة واحد في الألف

الأخبار الطيبة واحد في الألف

المصدر: جهاد الخازن

كتبت عن إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة وعن انتقادات لقطر معتمداً على مصادر غربية ونصوص محفوظة عندي، وانقسم القراء بين مؤيد ومعارض.

توافرت لي في الأيام الأخيرة مادة مختلطة عن البلدين تستحق إشارة سريعة، فالإمارات كانت موضوع دراسة عنوانها: إعادة تشكيل الشرق الأوسط، الإمارات العربية المتحدة تقود الثورة المضادة. والمقصود ثورة ضد الدولة اللاإسلامية والإرهابيين الآخرين.

قطر امتُدِحَت لأن مفاوضاً منها يحاول إطلاق الجنود اللبنانيين الذين خطفهم الإرهابيون من سورية، فأشكر قطر وأتمنى أن تنجح وساطتها. غير أن الأميركيين يرون الموقف من زاوية أخرى، فوزارة الخزانة الأميركية طلبت من الحكومة البريطانية قطع العلاقات التجارية مع قطر لأنها تمول «داعش» و»النصرة»، وهناك أسماء لبعض الممولين.

قطر كانت أيضاً سبّاقة في التبرع لإعادة إعمار قطاع غزة، ومؤتمر الدول المانحة في القاهرة تعهد بدفع حوالى خمسة بلايين دولار لإعادة التعمير متجاوزاً رقم الأربعة بلايين التي قدّرتها السلطة الوطنية. وقد تعهد وزير خارجية قطر خالد العطية بأن تقدم بلاده بليون دولار. وأشكر قطر مرة أخرى، وأنتظر تنفيذ جميع المشاركين ما قطعوا على أنفسهم من وعود.

طبعاً الأخبار الطيبة من نوع ما سبق قليلة بالمقارنة مع الأخبار الأخرى التي تراوح بين سيّء وأسوأ منه. وكنت كتبت عن وحشية الإرهابيين من «داعش» ضد النساء، ووجدت بعد ذلك خبراً أو أخباراً عن الموضوع نفسه منها:

– الدولة الإسلامية تعيد عهد العبودية، وجماعة مراقبة حقوق الإنسان تسجل في تقرير طويل معلومات فظيعة عن «زيجات قسرية وأسلمة اليزيديين».

– فتاة مسلمة نمسوية عمرها 15 سنة تريد العودة إلى بلادها وهي حامل بعد أن تزوجت «جهادياً»، أو إرهابياً.

– فتيات يُقتَلن وهن يحاولن الهرب من مناطق تحت سيطرة إرهابيي الدولة اللاإسلامية.

أغرب من كل ما سبق 28 صفحة مطموسة بالحبر في تقرير الكونغرس عن إرهاب 11/9/2001. هو في 838 صفحة، وبعد الصفحة 396 تلك الصفحات المطموسة بالحبر.

نُشِر لي مقال فيه إشارة إلى الصفحات إياها في ذكرى ذلك الإرهاب الفظيع في 11 من الشهر الماضي، وكان الاهتمام من القراء واسعاً، فأتبعته بمقالين إضافيين نشرا في 28 و29 من الشهر نفسه.

نعرف جميعاً أن 14 من الإرهابيين التسعة عشر في ذلك اليوم التاريخي كانوا من السعوديين، فهذه معلومة مكررة في تقرير الكونغرس وكل تحقيق أميركي آخر. أهمية الصفحات المطموسة بالحبر ليست الإشارة إلى ما هو معروف عن الإرهابيين السعوديين، وإنما إلى ما سجل التحقيق عن مئات الجواسيس الإسرائيليين في الولايات المتحدة، ومعرفة بعضهم بخطة الإرهاب قبل التنفيذ وكتمهم المعلومات للإيقاع بين الولايات المتحدة والسعودية. إذا كان هذا الكلام صحيحاً يصبح الإسرائيليون مسؤولين عن موت حوالي ثلاثة آلاف أميركي بقدر مسؤولية الإرهابيين لأنهم كانوا قادرين على وقف الجريمة.

الآن هناك أخبار أميركية وتسريبات عن الصفحات الثماني والعشرين تشير فقط إلى دور سعودي في الإرهاب وتتستر على دور إسرائيل. الآن أيضاً هناك مواقع إلكترونية تشن حملات لإرغام أعضاء الكونغرس على قراءة التقرير، وعلى التصويت لنشره حتى يعرف الأميركيون محتويات الصفحات المطموسة.

شخصياً، أقول بعد متابعتي الموضوع على امتداد سنوات إن المحققين من مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس حاولوا التستر على إسرائيل لأنه يستحيل أن يتستروا على السعودية، بل هم أكثر استعداداً لاختلاق روايات كاذبة عنها أو تصديقها.

أطالب بنشر الصفحات المكتومة لنعرف الحقيقة.

(الحياة)

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع