سعد الحريري و«عالم صوفي»! – إرم نيوز‬‎

سعد الحريري و«عالم صوفي»!

سعد الحريري و«عالم صوفي»!

مشاري الذايدي

ظهر رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري في حديث مختلف أمام مجموعة من التلاميذ الصغار، يجيب عن أسئلتهم التي تمتلك شجاعة ومغامرة وتذكيراً ببداءة الأمور، أكثر من أسئلة «عتاة» الصحافة.

الظهور كان في برنامج اسمه (دق الجرس) بحلقته الأولى عرضته محطة «mtv اللبنانية»، وهو نسخة لبنانية من برنامج أجنبي، والتلاميذ تتراوح أعمارهم من 10 إلى 12 سنة، يقابلون شخصية عامة ويطرحون أسئلة عليها تهمهم.

الحوار امتد مع بضعة تلاميذ، صبيان وصبايا، لأكثر من ساعة، أسئلة شخصية عن والدته العراقية وزوجة أبيه، وأخيه الأقرب إليه، المرحوم حسام، وطبعاً أسئلة عن الوالد الكبير، رفيق الحريري، الذي ما زال يلقي بظله على المشهد اللبناني، بعد أكثر من عشر سنوات على جريمة اغتياله من قبل من كان يخوّنه في حياته، واليوم يتباكى عليه!!

سألوه عن علاقته بالسعودية التي يحمل جنسيتها، وعلاقته بلبنان الذي هو أصله، وكيف دخل عالم السياسة بعد مصرع أبيه الكبير.

من أكثر الأسئلة إثارة سؤال وجهته تلميذة له (ليا قصّاب) عمرها تقريبا 10 سنوات: «معك دقيقة لتشرح لنا الفرق بين السنة والشيعة؟».

حاول «رئيس حكومة لبنان» الإجابة عن هذا السؤال «الأساسي» ومما جاء معه أنه: «لا فرق بين السنة والشيعة» وكتب بالطبشور على السبورة محاولا الشرح. وخلص إلى أنه «خلاف سياسي… بالنسبة لي».

الحقيقة أن أصعب الأسئلة هي أسئلة الأطفال لأن الطفل لم يتم «ترويضه» بعد في الإطار المجتمعي العام، وعليه فكل الأمور متاحة للسؤال والاستفسار عنده.
دوماً نجد في مجلات الأسرة نصائح عن كيف تتعامل الأم مع أسئلة أطفالها المحرجة.
بالنسبة للمنظور الفلسفي فأسئلة الأطفال، مبحث خاص، وقصة مثيرة لها أهلها، والفيلسوف الحقيقي هو من يحتفظ بدهشة الطفل المستمرة.
جاء في (موسوعة ستانفورد للفلسفة) عن فلسفة الطفولة، وهو الذي ترجمه موقع حكمة، من صنع نوال الراجحي، فقد «اُعترف حديثا بفلسفة الطفولة كموطن للأسئلة الفلسفية المشابهة لفلسفة العلم وفلسفة التاريخ وفلسفة الديانة وكثير من المواضيع التي تعتبر من أساس الدراسة الفلسفية».
الرواية التي ترجمت لعدة لغات (عالم صوفي) للروائي النرويجي جوستاين غاردر؛ كانت البطولة كلها للطفولة، والفلسفة، معا! من خلال الطفلة صوفي والاندهاش المستمر أمام أسئلة الكون والإنسان، والدهشة سمة الطفولة الأولى.
هل هناك من الساسة في لبنان من يملك الشجاعة ليواجه أسئلة الأطفال، غير المبرمجة، غير سعد الحريري، رغم أنه، لم يترك تماماً، معايير السياسي الذي يقول… ولا يقول؟

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com