اللاساميّة تلف العالم والسبب إسرائيل

اللاساميّة تلف العالم والسبب إسرائيل
Israeli soldiers guard the road to the Israeli settlement Itamar, West Bank, where five family members were stabbed to death late Friday night by a Palestinian, March 12, 2011. A Palestinian infiltrated Itamar late Friday night, entering the settlers house through a window and stabbed the family to death while they slept. The victims are the parents and three of their children, including an infant. UPI/Debbie Hill

جهاد الخازن

سجلت سنة 2017 رقماً قياسياً في الحوادث اللاساميّة في بريطانيا فقد بلغت 1382 حادثاً بزيادة ثلاثة في المئة على سنة 2016 التي سُجِّل فيها 1346 حادثاً وكان هذا رقماً قياسياً قبل أن يلغيه رقم السنة التالية.

الأرقام عن الحوادث اللاساميّة بدأت تُجمع سنة 1984، وما عندي للقارئ اليوم مأخوذ من وكالة أمن الناس (أو الجماعة). الأرقام تشير إلى زيادة بلغت 34 في المئة في حوادث العنف اللاساميّة فقد كانت 108 سنة 2016 وارتفعت إلى 145 حادثاً السنة الماضية. غير أن أكثر حوادث اللاساميّة كانت هجوماً بالكلام على اليهود.

أدين اللاساميّة إدانة كاملة كما أدين عنف حكومة بنيامين نتانياهو ضد الفلسطينيين، ثم أقول أن جامعي الأرقام عن اللاساميّة في بريطانيا لا يقولون أن سبب زيادتها هو حكومة إسرائيل النازية الجديدة التي تقتل الأطفال مع البالغين وتبني مستوطنات في آخر 22 في المئة من أرض فلسطين التاريخية وهي ما بقي في أيدي الفلسطينيين.

اللاساميّة ليست وقفاً على بريطانيا لكن بدأت بها لأنني أقيم في لندن. قرأت أن فرنسا تواجه نوعاً من العنف اللاساميّ بعد أن هوجم ولد يهودي عمره ثماني سنوات في إحدى ضواحي باريس. الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته وجماعات أخرى دانوا الاعتداء، وكان رئيس الوزراء أدوار فيليب أكثر صراحة من غيره. أدين الاعتداء مع كل مَن دانه لكن أزيد أن الشرطة الفرنسية تقول أن الولد اليهودي تعرض لاعتداء من أولاد مثله.

اليهود في ألمانيا يزعمون أن الهجمات اللاساميّة عليهم زادت إلا أن أرقام الحكومة الألمانية تقول العكس. أيضاً رئيسة الوزراء أنغيلا مركل تحدثت عن الخجل لأن كل جمعية أو جماعة يهودية في ألمانيا في حاجة إلى حماية الشرطة. أقول لها أن تفتش عن السبب الأول والأهم وهو جرائم حكومة إسرائيل.

رغم الأرقام الرسمية الألمانية، بعض اليهود هناك يزعم أن العنف ضد اليهود أصبح «أكثر عنفاً.» هذا يناقض الأرقام الرسمية أو اتهام اللاجئين بممارسة العنف. مرة أخرى، أتهم إسرائيل نتانياهو بالمسؤولية عنه.

لكن أريد قبل أن أكمل أن أسجل أن هناك جماعات سلام يهودية في كل بلد وعملها طيب، وبعض هذه الجماعات في إسرائيل وبعضها الآخر في الولايات المتحدة مثل ج ستريت وصوت يهودي للسلام. ثم هناك نقيضهم، وكنت أقرأ ما يكتب دانيال دريزنر، ولا أحترمه قبل أن أعرف أنه يهودي أميركي.

الرئيس دونالد ترامب له ماضٍ في اللاساميّة لا يستطيع إنكاره فهو أيّد جماعات أقصى اليمين ودافع عنها عندما كان رجل أعمال وأثناء ترشيحه للرئاسة وحتى اليوم، وهو يرفض أن يدين ديفيد ديوك رغم وضوح سياسته اليمينية المتطرفة، وقد دافع عن المتطرفين في تشارلوتسفيل بولاية فيرجينيا حتى بعد مقتل متظاهرة بريئة.

بلغ من عنصرية ترامب أن سفيرته إلى الأمم المتحدة نيكي هيلي تدين المنظمة العالمية لوقوفها ضد إسرائيل. الأمم المتحدة تمثل العالم كله بدوله المئة والثلاثة والتسعين، وهيلي تمثل ترامب فهي «صوت سيده»، وهو صوت عنصري.

طبعاً، عندما أكتب عن لا ساميّة ترامب لا أنسى أنه يحاول الآن التغطية عليها بمواقف تعكس طلب يهود أميركيين يؤيدونه بالمال وحليفه المجرم نتانياهو. هو اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وليس فيها أثر لهم إطلاقاً، والعالم أصدر قراراً في الجمعية العامة ضد الموقف الأميركي، فاتهم ترامب بعض الدول المسلمة بأنها عدوة الولايات المتحدة وجبُنَ عن اتهام حلفائه في الناتو الذين صوتوا ضده.

كلمة أخيرة، اللاساميّة ستستمر وتزيد ما استمرت جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع