دونالد ترامب بين الكذب والمبالغة

دونالد ترامب بين الكذب والمبالغة

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب قال إن عشرات الدول صوتت في الأمم المتحدة ضد قراره نقل السفارة الأميركية الى القدس، وهو اتهم مصر والأردن وتركيا وأفغانستان بأنها «أعداء أميركا.» هو عدو الدول العربية والمسلمة وعميل معلن لإسرائيل.

ترامب زعم أن الولايات المتحدة تقدم مساعدات خارجية بأكثر من 20 بليون دولار في السنة، وهو طلب من الكونغرس إصدار تشريع يحصر المساعدات بدول صديقة لا عدوة.

إسرائيل هي الدولة الصديقة الوحيدة عند ترامب. هي تتلقى ربع المساعدات الخارجية الأميركية وفيها ستة ملايين مستوطن. والرئيس يقطع المساعدات عن وكالة اونروا التي تنشط في التعليم والرعاية الصحية للفلسطينيين. أضعاف المساعدات المعلنة لإسرائيل تُرسَل اليها تحت أسباب ملفقة والرئيس لا يراها أو لا يريد أن يراها لأنه في حلف مع مجرم الحرب بنيامين نتانياهو.

الرئيس ترامب ألقى خطابه الأول عن حالة الاتحاد الأسبوع الماضي وأتبعه بتغريدة تقول إن الذين سمعوا الخطاب كانوا 45.6 مليون أميركي وهذا «أعلى رقم في التاريخ» وفق كلامه. غير أن شركات الأبحاث الأميركية تقول 52.3 مليون أميركي تابعوا خطاب باراك أوباما الأول في جلسة مشتركة للكونغرس، وإن 48 مليون أميركي استمعوا الى خطاب أوباما الأول عن حالة الاتحاد. لعله يحاول التعويض عن كذبه بأمره وزارة الدفاع أن تنظم عرضاً عسكرياً كبيراً، أو لعله يحاول أن ينافس فرنسا في العروض العسكرية.

الرئيس ترامب يظل أفضل من نائبه مايك بنس، وهذا على ما يبدو من تصريحاته أحد أعضاء الكنائس المسيحية الصهيونية التي تصدق مزاعم اليهود عن حقهم في فلسطين. رأينا بنس يرتدي قبعة اليهود (يارمولكا) ويضع يده على حائط المبكى، وهذا من أسوأ خدع التاريخ فحجارته تعود الى العصر الفاطمي، والعرب يسمّونه حائط البراق قبل أن يوجَد بنس وأمثاله.

صهيونية بنس لم تمنع أن يقع في مطب من صنع يديه. في 27 من الشهر الماضي، وهو يوم الاحتفال بضحايا المحرقة النازية، بعث بنس بتغريدة يتحدث فيها عن ستة ملايين «شهيد» يهودي، عاشوا ثلاث سنوات في خوف من الموت، ثم صعدوا ليستعيدوا التاريخ اليهودي.

جماعات يهودية عدّة ثارت على تغريدة نائب الرئيس وقالت إنه استعمل كلمات من التاريخ المسيحي مثل «شهيد» و «صعود.» تديّنه التبشيري يجعله يؤمن بأن اليهود حلقة من تاريخ يعود فيه السيد المسيح الى هذا العالم.

ثم هناك جاريد كوشنر اليهودي الأميركي زوج ايفانكا، ابنة ترامب. الرئيس اقترحه مبعوثاً للسلام في الشرق الأوسط وهو من أسرة يهودية متطرفة ترسل المال الى المستوطنين في الأراضي الفلسطينية (كل إسرائيل أرض فلسطينية). هناك مندوب عن بالتيمور اسمه بلال علي اقترح إصدار قانون يحمل اسم جاريد كوشنر ويمنع القضاة من الأمر باعتقال مستأجرين تتجاوز ديون إيجاراتهم خمسة آلاف دولار. جريدة «بالتيمور صن» أجرت تحقيقاً السنة الماضية وجد أن 17 بناية سكنية لأسرة كوشنر طلبت اعتقال 105 مستأجرين سابقين رفضوا المثول أمام المحاكم في تهم تتعلق بعدم دفع كل منهم الإيجار. الرقم 105 يزيد على أي رقم لأي شركة تملك عقارات في ماريلاند وتحاول أن تحصل على إيجارات لم تُدفَع.

وزراء الخارجية العرب ردوا في اجتماع لهم في القاهرة على قرار نقل السفارة الأميركية الى القدس بقرار مضاد تبنّى القرار العربي والفلسطيني عن القدس عاصمة لدولة فلسطين المستقلة، وأكد الاستمرار في العمل للسلام وفق مبادرة السلام العربية، والعمل مع دول العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة.

آخر ما طلع به ترامب أن تقرير النائب ديفين نونز برّأه تماماً من التعامل مع روسيا. أجهزة الأمن الأميركية دانت التقرير وأصدقها كما لا أصدق دونالد ترامب، فأسأل مع الأميركيين: متى نرى سجله الضريبي؟

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com