مصر تستعد لتنصيب السيسي بإجراءات أمنية مشددة

تقارير تؤكد أن الإخوان سيعمدون إلى استفزاز الجيش والشرطة بهدف الاشتباك معهم، مع تقديم نساء الجماعة في واجهة المسيرات بحيث يتم تصوير الأمر على أنه "وحشية قوات الأمن تجاه النساء".

القاهرة - (خاص) من محمد بركة وحسام إبراهيم

تستعد مصر لحفل تنصيب رئيسها المنتخب الأحد بإجراءات أمنية مشددة، لمواجهة تصعيد محتمل للإخوان المسلمين.

وتعمد السلطات الأمنية إلى إغلاق شوارع رئيسية في القاهرة ونشر الآلاف من رجال الشرطة قرب مقر المحكمة الدستورية بالمعادي، حيث حلف اليمين الدستورية غدا الأحد.

وشدد وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم على أن ”وزارة الداخلية والقوات المسلحة ستفرضان قبضة فولاذية لضمان خروج هذا الحدث الوطني بشكل حضاري يزهو به جميع المصريين“.

وتشير تقارير أمنية إلى أن جماعة الإخوان تعتزم تنظيم مسيرات قرب مقر المحكمة الدستورية، وفي منطقتي القبة، ومصر الجديدة.

وتتحدث التقارير الأمنية أن المسيرات ”لن تكون سلمية، حيث ستشهد حمل بنادق آلية، وأسلحة بيضاء، ومفرقعات نارية“.

وتؤكد هذه التقارير أن الإخوان سيعمدون إلى استفزاز الجيش والشرطة بهدف الاشتباك معهم، مع تقديم نساء الجماعة في واجهة المسيرات بحيث يتم تصوير الأمر على أنه ”وحشية قوات الأمن تجاه النساء“.

ويقول خبراء إن جماعة الإخوان تجيد ”معركة الصورة“، وسرقة المشهد من الرئيس المنتخب، عبر تحويل أنظار العالم من حلف الىمين واحتفالات التنصيب إلى الاشتباكات المقررة افتعالها مع رجال الأمن.

وتعتزم قوات الشرطة والحرس الجمهوري ووحدات من الجيش إغلاق جميع الشوارع حول مقر المحكمة الدستورية، وقصري الاتحادية والقبة، مع نشر آلاف العناصر حول مقرات إقامة الرئيس.

كما ستنشر دوريات ونقاط تأمين مزودة بوحدات قتالية في كافة الطرق والمحاور والميادين الرئيسية بالعاصمة والمحافظات، مع غطاء جوي للسيطرة والتأمين .

وبحسب مصادر أمنية، فإن وصول المشير إلى مقر المحكمة سيكون عبر مروحية تقله إلى مستشفى المعادي العسكري المزود بمهبط للطائرات، قبل نقله تحت حراسة مشددة إلى المحكمة، التي لا تبعد عن المستشفى سوى عشرات الأمتار.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة