صحافة

الوطن: المالكي.. تكالب على الداخل بـ"شماعة" الخارج
تاريخ النشر: 11 مارس 2014 13:06 GMT
تاريخ التحديث: 11 مارس 2014 13:10 GMT

الوطن: المالكي.. تكالب على الداخل بـ"شماعة" الخارج

الصحيفة تتحدث عن اتهامات المالكي للسعودية وقطر بدعم الإرهاب في بلاده لافتة إلى أنّ المالكي رمى اتهاماته جزافا دون تقديم أي أدلة على تورط الدولتين بالتهم الموجهة إليهما.

+A -A

وتقول الصحيفة إنّ المالكي سعى لإلصاق التهم بالسعودية تحديدا، لدورها المتوازن في المنطقة، ولم يختر هذا التوقيت عبثا، فالتوقيت لا يتجاوز كونه محاولة لتفريغ قرار الرياض بتجريم المقاتلين في الخارج، والسعي وراء محاسبتهم، من مضمونه، بهدف خلق أكبر قدر من التصور العام أن بلاده تُعاني إرهابا عمليا المتسبب فيه من الخارج، وليس في الداخل، ولصرف النظر على الأقل عن مطالبات تنحيه استباقا للانتخابات التي يعتزم دخولها.

وتضيف أنّ بغداد تناست عمدا قول بشار الأسد يوما ما، أن كرة النار من السهل أن تنتقل إلى دول الجوار الذي لم يكن لبنان فحسب إذ انتقلت إليه فعليا، بل حتى العراق قابل للدخول في تلك المعادلة. لكن تهم المالكي نحّت جانبا تهديدات دمشق تلك، فالتقارب من نظام الأسد الذي تفرضه طهران على بغداد، هو ذاته الذي فتح المجال الجوي العراقي لتمويل دمشق بالمال والسلاح والرجال، وهو ذاته الذي قاد إلى رفض عراقي على منح الائتلاف الوطني السوري مقعد سورية في الجامعة العربية.

وتختتم الصحيفة، إن كان المالكي تجاهل بعض الوقائع، فالشارع العراقي على أقل تقدير أذكى من ذلك بكثير. إرهابيو القاعدة الذين عمد نظامه على تهريبهم من أكبر السجون العراقية لمساندة نظام الأسد في عملية لم تمض عليها إلا أشهر تؤكد ذلك. تلك العملية لم تفعلها السعودية، بل فعلها هو.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك