صحافة

الشرق الأوسط: ليبيا.. الفراغ الأمني "خط أحمر"
تاريخ النشر: 24 فبراير 2014 13:29 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2014 13:37 GMT

الشرق الأوسط: ليبيا.. الفراغ الأمني "خط أحمر"

الصحيفة تتناول في افتتاحيتها وضع ليبيا الصعب تبعا لعدة عوامل من أهمها الموقع الجغرافي لها بين عدة دول عربية وأفريقية ما يجعل عدم استقرارها مقلقا لدول الجوار.

+A -A

وتقول الصحيفة إنّ الوضع الليبي يبدو صعبا وذلك بسبب طبيعة ليبيا وتركيبتها السكانية، الصغيرة التعداد نسبيا، وتدمير السلطة السابقة في عهد العقيد معمر القذافي عمداً، معظم مؤسسات الدولة، وتشجيعها بقصد أو من دون قصد النزعات المحلية والعرقية والقبلية، وتعذر ضبط الحدود الليبية الطويلة، أمام تسلل قوى وجماعات إرهابية ومتشددة،و ثراء ليبيا، وبعض القوى المتنفذة فيها، مما يجعل منها جاذباً فاعلاً للقوى المسلحة من كل الأنواع والألوان.

وتضيف، توافر السلاح وانتشاره في عموم أنحاء ليبيا، وتنامي الدعوات الانفصالية والقبلية والعرقية هنا وهناك، من أسباب دخول ليبيا في ”حلقة مفرغة“ تقوم على معادلة مؤداها أن ضعف مؤسسات الدولة المركزية يشجع على إرهاب وتهديد وحدة البلاد، ومن جهة ثانية، تأخر أو تعذّر جمع السلاح من الجماعات المسلحة يؤخر فترة إعادة بناء الدولة ومؤسساتها، بل يهدّد بقاء ليبيا دولة موحدة في ظل سلطة مدنية تتمتع بالشرعية.

وتختتم الصحيفة بالقول، إن الوضع في ليبيا بات يهدد دول الجوار، وهذا أمر متوقع في منطقة تجمعها قواسم ديموغرافية وعقائدية مشتركة مع محيطها. عدا أنّ ”التيار الجهادي“ فيها يلعب الآن دوراً نشطاً يقلق القيادات السياسية، ويخلق بؤر توتر لا خيار لسلطات الدول المعنية إلا التصدي لها، وهذه الدول تعي اليوم أكثر من أي وقت مضى، أنّ ”الفراغ“ في ليبيا.. ”خط أحمر“.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك