صحافة

القدس العربي: الاتفاق الإيراني الأمريكي: لا عزاء للعرب
تاريخ النشر: 25 نوفمبر 2013 10:29 GMT
تاريخ التحديث: 25 نوفمبر 2013 10:42 GMT

القدس العربي: الاتفاق الإيراني الأمريكي: لا عزاء للعرب

صحيفة القدس العربي تعتبر الاتفاق يتجه إلى تسوية كبيرة في المنطقة ليس للدول العربية الرئيسية الأثر الكبير في تحديد معالمها.

+A -A

رأت صحيفة القدس العربي أن ما يثير التساؤل في الاتفاق الإيراني الأمريكي ليس المكتوب في نصوصه بل غير المكتوب فيها؛ فهو يعالج القضية التي تهم الغرب (منع ايران من صناعة القنبلة النووية) ويترك القضايا الأساسية الأخرى التي تقضّ مضاجع العرب والمسلمين، وعلى رأسها استفحال النزاع الشيعي السنّي الذي يهدد بتهشيم حدود وكيانات ومجتمعات العراق وسوريا ولبنان.

واعتبرت القدس العربي أن الاتفاق يتجه الى تسوية كبيرة في المنطقة ليس للدول العربية الرئيسية الأثر الكبير في تحديد معالمها؛ فالسعودية فقدت البوصلة استراتيجياً وصدّعت أولوياتها بتقديم الغطاء السياسي والمالي لاستعادة نظام حسني مبارك عبر المؤسسة العسكرية المصرية، واستعداء أحزاب الإسلام السياسي وحلفائها الإقليميين وخصوصاً تركيا وقطر، فيما تتجه مصر نحو فقدان وزن تاريخي وشرعي بعد إزاحة الرئيس المنتخب محمد مرسي وتراكم الأخطاء السياسية في الداخل (من خلال منع التسويات السياسية وإقرار قوانين تمهد لدكتاتورية طويلة الأمد) وفي الخارج (قطع العلاقات الدبلوماسية مع تركيا، والتضييق على حماس).

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك