صحافة

القدس العربي: الأنظمة العربية.. الإرهاب هو الحل!
تاريخ النشر: 01 نوفمبر 2013 11:56 GMT
تاريخ التحديث: 01 نوفمبر 2013 11:58 GMT

القدس العربي: الأنظمة العربية.. الإرهاب هو الحل!

الصحيفة تسلط الضوء على مفهوم الإرهاب الذي تم استغلاله من قبل أمريكا بعد هجمات القاعدة لتبرير حروبها ورأته إسرائيل والدول العربية الديكتاتورية فرصة لها لتشديد قبضتها على شعوبها.

+A -A

وقالت الصحيفة إنه بعد إزاحة الجيش المصري لمحمد مرسي ووقوع مجازر بحث مواطنين رفعت الشعار العربي المعروف ”الحرب على الإرهاب“، ولم يخلُ الأمر من تعديلات زخرفية ”شرق أوسطية“ تناسب كل نظام على حدة، من قبيل تسمية إسرائيل الفدائيين الفلسطينيين ”مخرّبين“، وتسمية بعض الأنظمة العربية معارضيها بأخوان الشياطين والضالين والمنحرفين والمجانين (والشاذين جنسياً في طبعة سودانية منقحة).

وتضيف أنّ الأنظمة العربية المستبدة تتظاهر بالذكاء (أو أنها تتغابى عمداً) حين تقلب معاني الأشياء وتجوّف اللغة متلاعبة بها، مشتغلة على خطين متوازيين: الأول هو تجريم أية معارضة سلمية ضدها واعتبارها إرهاباً، والثاني يقوم على الضغط على أية معارضة سلمية لتحويلها إلى عنفيّة، وإذا لم تستطع تقوم بتلفيق العنف ضدّها وتوجّهه باتجاهات طائفية وإثنية لخلط الأوراق، وتصطنع وتموّل وتدعم التفجيرات أو تخترع تنظيمات عنفية مهمتها استقطاب الشباب وتشويه وتوريط أية معارضة للنظام.

وتختتم بقولها، عملت الأنظمة على دفع كل جهد سلمي ومدني وديمقراطي ضدها للإختباء تحت الأرض أو للإحباط واليأس والاتجاه للعنف لقمعه وتصوير كل نشاط ضدها على أنه ”إرهاب“.

ترفع التيارات السياسية العربية شعارات الديمقراطية هي الحل أو الشيوعية هي الحل أو الإسلام هو الحل… أما جواب الأنظمة العربية الدائم على كل هذه الحلول فهو: الإرهاب هو الحل!

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك