الشرق: هل يتجاوز العراق إرث المالكي؟

الشرق: هل يتجاوز العراق إرث المالكي...

الصحيفة السعودية تتساءل هل يحق لرئيس الوزراء العراقي المعزول أن يطالب بالاستمرار بالحكم بعد أن أوصل العراق والمنطقة إلى وضع كارثي؟ وهل يكون له دور خارج الحكومة ويلعب بورقة المليشيات والقوات العسكرية التي احتفظ بالهيمنة عليها طوال سنوات؟

الرياض – رأت صحيفة الشرق السعودية، أن نوري المالكي خلف تركة ثقيلة وراءه ويحتاج العراق لجهود كبيرة وربما لسنوات طويلة لتجاوز هذا الإرث الذي تركه المالكي خلفه.

وتساءلت: حاكم العراق الذي أفقد بلاده كل أنواع السيادة هل يحق له أن يطالب بالاستمرار بالحكم بعد أن أوصل العراق والمنطقة إلى وضع كارثي؟ ولكن هل يكون للمالكي دور خارج الحكومة ويلعب بورقة المليشيات والقوات العسكرية التي احتفظ بالهيمنة عليها طوال سنوات؟

وختمت الصحيفة بالقول: إن حلفاء المالكي ومرجعيات دينية وحكام طهران وواشنطن قالوا للمالكي وداعا، وهذا يعني أن حقبة المالكي انتهت، ويبدو أن المالكي يحاول تجاهل هذه التطورات ويصر على رفض إرادة الشعب العراقي في تعيين رئيس حكومة جديدة للعراق، ألم يكن من الأفضل أن يعتذر للعراقيين لا أن يهددهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com