صحافة

الخليج: مفاوضات جنيف والمزيد من الدم
تاريخ النشر: 26 مارس 2014 17:04 GMT
تاريخ التحديث: 26 مارس 2014 17:04 GMT

الخليج: مفاوضات جنيف والمزيد من الدم

الصحيفة الإماراتية تحذر من إطالة أمد الأزمة السورية وتقول إن عدم التوصل إلى حلول سياسية يعني المزيد من الدم والدمار والتفتيت للمجتمع السوري.

+A -A

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إنه عندما يعلن الأخضر الإبراهيمي الممثل الأممي في سوريا عدم توفر شروط استئناف مفاوضات جنيف بين النظام السوري والمعارضة، إنما هو يعلن الوفاة السريرية للمفاوضات وأن الحل السياسي للأزمة السورية وضع على الرف وهذا معناه أن نزيف الدم في سوريا سيتواصل وأن المأساة ستتسع.

وأضافت أنه كان واضحا من مسار المفاوضات السابقة والنتائج السلبية التي انتهت إليها ومواقف الطرفين السوريين خلال المفاوضات وبعدها أن الظروف لم تنضج بعد وأن الأمر يحتاج إلى مزيد من المعارك الميدانية التي توفر نتائجها قاعدة ممكنة لاستئناف مفاوضات مستحيلة من دون تغييرات على الأرض.

وقالت إن الحوار بالسلاح وبكل وسائل العنف الممكنة هو المتاح حاليا فلا الأطراف المنخرطة فيه داخليا من نظام ومتحالفين معه من جهة ومن معارضة بأطيافها المتنوعة المشارب والاتجاهات العلمانية والإسلامية المعتدلة والمتطرفة التكفيرية من جهة أخرى جاهزة للحوار لأن لديها ما يمكن أن تفعله على الأرض.

وأشارت إلى أن القوى الدولية التي تمول وتدعم وترسل السلاح ترى هي الأخرى أن حصادها لم ينضج بعد وأن ما تحقق لا يكفي كمادة للتفاوض في إطار صراعها بالوكالة على الأرض السورية لتحقيق سياساتها واستراتيجياتها ولا يهمها في المحصلة عدد الضحايا أو حجم الدمار طالما أن آخرين يدفعونه وهو ليس من كيسها.

وحذرت الخليج في ختام افتتاحيتها من أن إطالة أمد الأزمة يعني المزيد من الدم والدمار والتفتيت للمجتمع السوري وتفكيكا لوحدته ولما تبقى من مؤسسات.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك