هل يحب أوباما أميركا

هل يحب أوباما أميركا

الجمهوريون الذين اشتراهم لوبي إسرائيل، لا يذكرون ترسانتها النووية، وإنما يركزون على إيران، وهي على بعد عشرة آلاف ميل منهم، ويدعون مجرم الحرب بنيامين نتانياهو لإلقاء خطاب كاذب مثله في الكونغرس.

جهاد الخازن

– الرئيس لا يحب أميركا.

– أوباما لا يحب إسرائيل.

الرأي الأول أبداه رودي جولياني، رئيس بلدية نيويورك السابق، وتعرّض لحملة هائلة بسببه، فلم يتراجع وإنما قال: أنا مصيب في رأيي. لا شك عندي فيه. لا أسحب كلماتي.

الرأي الثاني أبداه الممثل جون فويت، والد الممثلة أنجلينا جولي، وهو يزور إسرائيل، وزاد: أنا أحب إسرائيل، بعد أن كان أيَّد حربها الأخيرة ضد قطاع غزة التي قتلت أكثر من ألفي شخص بينهم 517 طفلاً.

رئيس بلدية سابق يُفترض أن يكون ولاؤه في نيويورك لأنصاره اليهود فيها، وممثل مسن يُقال إنه كاثوليكي إلا أن أسرته من أصول سلوفاكية وألمانية.

ما هو رأي الأميركيين في أوباما، وهل يحب أميركا أو لا؟ آخر استطلاع قرأته، يُظهر أن من مجموع الأميركيين قال 47 في المئة إنه يحبون أميركا، و35 في المئة إنهم لا يحبونها (البقية من دون رأي). عندما طلبت مزيداً من التفاصيل، وجدت أن 85 في المئة من الديموقراطيين قالوا نعم وستة في المئة لا، وأن 11 في المئة من الجمهوريين قالوا نعم و69 في المئة لا، وأن 42 في المئة من المستقلين قالوا نعم و38 في المئة لا.

في استطلاع آخر نظّمته مؤسسة زغبي هذا الشهر، تبيَّن أن 47 في المئة من الأميركيين يؤيدون أوباما، بزيادة أربع نقاط عن الاستفتاء السابق، مقابل 49 في المئة يعارضونه.

قرأت على هامش الموضوع شيئاً يكاد يكون مضحكاً لولا أن هناك مَنْ يصدقه، فمُساهم في «واشنطن بوست» إسمه إد روجرز كتب مقالاً عنوانه: لماذا يفكر أحد بأن أوباما لا يحب أميركا؟ الأسباب كثيرة. وقرأت أن من الأسباب هذه، أن جورج بوش الابن دمعت عيناه في عرض عسكري لمناسبة عيد الاستقلال، أما أوباما فلم تدمع عيناه.

وهكذا، فرئيس أحمق تسبب في قتل ألوف من شباب أميركا في حروب خارجية غير مبرَّرة ونكب الاقتصاد الأميركي، أفضل بدموعه من رئيس أخرج أميركا من حروبها الخارجية، وأعاد الاقتصاد الأميركي الى عافيته.

لن أقول «دموع التماسيح» عن بوش الابن، فهو أحمق من أن يفكر بها، ولكن إذا كان الأمر دموعاً، فأفضل رئيس هو أنجلينا جولي التي تستطيع أن تبكي بمجرد طلبٍ من المخرج.

الجمهوريون الذين لا يحبون أوباما يحبون إسرائيل مثل فويت، وهم ينقلون تهمة الولاء الخارجي والمغامرة بشباب أميركا ومستقبل اقتصادها الى الرئيس.

إيران لا تستطيع أن تهدد أميركا ولو شاء المرشد ذلك، ولكن إسرائيل تهدد أمن دول المنطقة كلها بترسانتها النووية، لذلك أقرأ للأميركي وليام غريدر مقالاً عنوانه: ماذا عن قنبلة إسرائيل الذرية؟.

الجمهوريون الذين اشتراهم لوبي إسرائيل، لا يذكرون ترسانتها النووية، وإنما يركزون على إيران، وهي على بعد عشرة آلاف ميل منهم، ويدعون مجرم الحرب بنيامين نتانياهو لإلقاء خطاب كاذب مثله في الكونغرس.

أوباما ردّ عليهم جميعاً عندما شارك في مسيرة لمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاق حملة الحقوق المدنية في بلدة سيلما بقيادة القس الأسود مارتن لوثر كينغ. هو قال إن تلك الحملة تشرح معنى حب أميركا والإيمان بأميركا والاستثنائية الأميركية.

من حسن حظ أوباما أن الأميركيين ليسوا كلّهم جمهوريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com