والد الانتحاري الأسترالي: ابني كان يعاني من مشاكل عقلية

والد الانتحاري الأسترالي: ابني كان يعاني من مشاكل عقلية

لندن – نشرت صحيفة ”التايمز“ مقالا لمراسلها ”برنارد لاغان“ من سيدني تناولت فيه تفاصيل خفية من حياة الشاب الأسترالي ”جيك بليردي“ انتحاري التنظيم المتشدد ”داعش“.

وفي المقال، صرح والد ”بيردلي“ بقوله إن ابنه الذي قتل خلال عملية انتحارية في العراق، كان يعاني من مشاكل عقلية، ملقيا اللوم على نفسه لفشله في منع ابنه من السفر للالتحاق بالتنظيم.

ووصف جون بليردي ابنه بأنه كان ”عنيفاً منذ صغره، وقد هاجم والدته بالمقص وهددها عندما كان عمره 6 سنوات“.

وقال إن ”ابنه كان محباً لكرة القدم والالعاب الالكترونية، كما أنه كان محباً لبرنامج سمبسون“، مضيفاً أن ابنه كان يسكن مع أمه وأخوته الخمسة قبل أن يقرر ترك كل شيء خلفه والذهاب للالتحاق بالتنظيم“.

وختم بقوله إن ”ابنه اعتنق الإسلام بعد وفاة أمه، وأصبح منعزلاً عن الناس ويقضي وقتاً طويلاً على الانترنت“، مضيفاً ”أصبح مهووساً بالتطرف الديني، وكان هدفاً سهلاً للتنظيم الذي قتله“.

والد جيك بليردي الشاب الانتحاري الذي فجر نفسه في بغداد بعد انضمامه لتنظيم ”داعش“ يروي في مقالة تفاصيل من حياة ابنه.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com