غموض حول طلبة بريطانيين انضموا لداعش بسوريا

غموض حول طلبة بريطانيين انضموا لداعش بسوريا

لندن – أوردت صحيفة ”الغارديان“ تقريراً بعنوان ”طبيب شاب انضم لتنظيم الدول الإسلامية، يقتل الأرانب ويقرأ لألبير كامو“، القى فيه الضوء على الأطباء والطلبة السودانيين الذين سافروا إلى سوريا.

وقال التقرير إن ”أحد الطلبة الذين سافروا إلى سوريا، نشر على صفحته في الفيسبوك في 2011 اقتباساً من الفيلسوف البير كامو ”لا شيء أحقر من الاحترام الناتج عن الخوف“، مضيفاً أن هذا الطالب ويدعى إسماعيل حمدون توجه بعد 4 سنوات من كتابته لهذه الرسالة إلى المناطق التي يسيطر عليها المتشددين في سوريا.

وتخرج حمدون (30 عاماً) حديثا من كلية الطب، ويعتبر الأكبر سناً في المجموعة التي ضمت طلاباَ بريطانيين توجهوا إلى سوريا منذ 10 أيام.

وكان ”حمدون“ منسقاً ”لنشاطات الأخوة“ مع مجموعة طلابية مسلمة في جامعة تورنتو، وبعد تخرجه سافر إلى الخرطوم لدراسة الطب.

وأوضح التقرير أن ”حمدون“ نشر على حسابه العديد من الصور لرحلات صيد في السودان، تتضمن صوراً له مع رأس أرنب مقتول حديثاً والدم يتساقط منه، إضافة إلى صور متنوعة مع أصدقاء وهو يحمل بنادق وذخائر.

وعلق حمدون على هذه الصور ”أقتل الأرانب بدلاً من أي شيء آخر أو أحد آخر“، و“نعم، يخاف الجميع من البنادق“.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com