صحافة

الخليج: آخر نظام عنصري
تاريخ النشر: 25 فبراير 2014 13:34 GMT
تاريخ التحديث: 25 فبراير 2014 13:35 GMT

الخليج: آخر نظام عنصري

الصحيفة تقارن بين بناء كيانين عنصريين هما جنوب أفريقيا وإسرائيل تخلص الأفريقيون من الأول بعد طول نضال وتكاتف المجتمع الدولي في حين ظلت إسرائيل تصول وتجول في المنطقة.

+A -A

وتقول الصحيفة رغم أنّ النظام العنصري في جنوب إفريقيا تهاوى بفعل النضال المرير لأهل البلاد وبزعامة نيلسون مانديلا، ثم بعد مقاطعة وضغوط سياسية واقتصادية واسعة من جانب المجتمع الدولي، إدراكاً لمخاطر هذا النظام على الأمن والسلم الدوليين، وتناقض وجوده مع كل القيم الإنسانية والشرعية الدولية، بقي الكيان الصهيوني متمادياً في عنصريته وعدوانه وتوسعه.

وتضيف، الغريب أنّ الدول الغربية التي فرضت حصاراً شديداً على نظام جنوب إفريقيا العنصري البائد، لتوفير الحرية والديمقراطية للأكثرية الإفريقية هناك، ما زالت تدعم الكيان الصهيوني وسياساته العنصرية وتزوده بكل وسائل القوة، وتنكر على الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير، وحقه في العودة، بل هي تتآمر عليه لحمله على التخلي عن كل حقوقه هذه والتسليم بشرعنة العنصرية الصهيونية من خلال الاعتراف بـ ”إسرائيل دولة يهودية“، أي قيام كيان عرقي ديني لا وجود فيه لشعب فلسطين هو في الأساس صاحب الأرض.

وترى الصحيفة أنّها مفارقة في هذا الزمن الأعوج الذي تعلو فيه القوة على الحق وتلوي عنقه وفقاً لمصالحها.. كي تبقى ”إسرائيل“ كآخر كيان عنصري على وجه الأرض.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك