الرياض: المعادلة الصعبة بين الحرية.. ونشر الكراهية!!

الرياض: المعادلة الصعبة بين الحرية.. ونشر الكراهية!!

الرياض – ألقت صحيفة الرياض السعودية، الضوء على ما حدث لمذيع ونجم ال“سي.إن.إن“ (جيم كلانسي)، مشيرة إلى أنه غامر بأن غرد بكلمات ”أن إسرائيل تحرض الفرنسيين على المسلمين“ فأجبر على الاستقالة، وهي ليست المرة الأولى التي يمتد ذراع إسرائيل إلى عقوبة أي وسيلة إعلام في بلد الحرية أمريكا أو غيرها.

وقالت: حين نتحدث عن مفهوم الحرية فهي توضع بمقاسات وظروف وليست قوانين يخضع لها الجميع باستثناء إسرائيل من أي نقد، ولذلك تبقى الحرية تؤخذ كاملة بنشر الكراهية وخاصة لأنبياء الديانتين الإسلامية والمسيحية، لكن لا يجرؤ ناشر وكاتب ورسام أن يمارس حريته تجاه الديانة اليهودية أو الحديث عن ”الهلوكوست“ وإلا فالعقاب يأتي من إحياء روح النازية والمحرقة وتوابعها.

وتساءلت: هل العالم يمر بحرب أديان أسلحتها الإعلام، وهل يمكن فهم ما تؤول إليه النتائج في إذكاء هذه الروح بذريعة ممارسة الحرية، أم هي عودة جديدة لكبرياء مزيفة تعيدنا إلى القول ”الشرق والغرب لن يلتقيا“؟!

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com