الخليج: جنون تل أبيب وواشنطن

الخليج: جنون تل أبيب وواشنطن

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن ردود الفعل الإسرائيلية أكانت التي صدرت عن بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال أو معظم وزرائه وجنرالاته على قرار السلطة الفلسطينية الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية أو الحصول من مجلس الأمن على قرار بإنهاء الاحتلال ”الإسرائيلي“ خلال فترة زمنية محددة تمهيدا لإقامة الدولة الفلسطينية؛ تدل على مدى حالة الرعب التي تملكتهم لأنها الخطوة الأولى على طريق سوقهم إلى أقفاص الاتهام لارتكابهم جرائم حرب ضد الإنسانية.

ووصفت التهديدات والإجراءات ضد السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بأنها دليل ضعف وليس دليل قوة لأنها تصدر عن طرف يشعر بأنه لم يعد طليق اليدين في ارتكاب المجازر والاعتداءات وأن العدالة الدولية بانتظاره جراء ما ارتكبه بحق الشعب الفلسطيني على مدى ستة عقود لأن الجرائم لا تسقط بالتقادم والقوة لا تلغي الحق ولا تقوم مقام العدالة.

وأشارت إلى أن العودة إلى الشرعية الدولية لاسترداد بعض الحق وتأكيدها تسقط كل محاولات ”إسرائيل“ المدعومة أمريكيا لإسقاط هذا الحق وإضاعته في دهاليز مفاوضات عبثية باتت مكشوفة الأهداف والمرامي.

وأضافت أن هذه التهديدات المرفقة بإجراءات منع تسليم الضرائب إلى السلطة الفلسطينية وهي حق لها والتلويح بخطوات عقابية أخرى التي تزامنت مع تلويح أمريكي يقطع المساعدات المالية؛ هي شكل من أشكال الحرب على الشعب الفلسطيني، ولكن من دون استخدام أدواتها القاتلة والتدميرية وهي تعبير عن فقدان الصواب والانحدار اللاأخلاقي الذي ليس غريبا على تل أبيب وواشنطن وتأكيد على عداء مطلق للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وبما يكشف زيف أي ادعاء آخر.

وشددت الخليج في ختام افتتاحيتها على ألا يترك الشعب الفلسطيني وحيدا في هذه الحرب الجديدة وأن تشعر إسرائيل والولايات المتحدة أنهما لن تستطيعا الاستفراد به وافتراسه باعتباره لقمة سائغة هينة الهضم.

ودعت الصحيفة الإماراتية؛ العرب إلى الخروج من حالة الوهن والضعف والاستنقاع المقيت والتخلي عن رهانات وارتهانات فاشلة والتأكيد مجددا أن الفلسطينيين ليسوا وحدهم.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com