عكاظ: لبنان إلى أين؟

عكاظ: لبنان إلى أين؟

الرياض – قالت صحيفة عكاظ السعودية إن الحالة اللبنانية باتت مصدر قلق للأشقاء والأصدقاء، كما هي مؤذية لأهله إذ تعرض أمنهم وحياتهم واقتصادهم ومؤسساتهم السياسية والمالية لمخاطر كثيرة قد يؤدي استمرارها إلى نتائج كارثية بما يجري من حولها من أحداث تشكل أعباء تضاف إلى حزمة المشكلات المحيطة به. ولهذا يتابع المعنيون بالشأن اللبناني لقاءات تيار المستقبل وحزب الله بالكثير من الاهتمام إذ يرون فيها بصيص أمل يمكن أن يخرج البلد من النفق المظلم وحالة الجمود السياسي التي أصابت شرايين الحياة بالتصلب.

ولفتت الصحيفة إلى أن الأمل زاد بالإشارات إلى احتمال ترتيب لقاء بين العماد ميشل عون وسمير جعجع لأن هذا اللقاء المتوقع يشير إلى أن القوى السياسية اللبنانية باتت تدرك أن وطنها يتعرض للخطر إذا بقيت متمسكة بمواقفها المتصلبة، رغم سيولة وتحرك الأحداث الإقليمية من حولها.

وقالت: هنا يبرز السؤال: لبنان إلى أين؟ هل وصل الاحتقان والتوتر والقلق الأمني والفراغ الرئاسي درجة لا تحتمل الانتظار ولهذا استجابت الأطراف إلى فكرة الحوار، أم أن اللقاءات التي تمت والمتوقعة ستقف عند فك الاختناقات وتخفيف الاحتباسات دون التوصل إلى صيغة نهائية تخرج البلاد مما هي فيه اليوم؟.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة