عكاظ: التحرش .. نقص دين أم نظام ؟!

عكاظ: التحرش .. نقص دين أم نظام ؟!

يقول الكاتب أنه لا يوجد قانون صارم خاص ومباشر بالتحرش الجنسي يكون أكثر صرامة من نظام الحماية من الإيذاء. ولا أرضية آمنة تسير عليها المرأة من دون القلق من انفجار لغم في طريقها نحو عملها، وهو إما لغم بفعل الحوادث ــ لا سمح الله، أو بفعل البشر الذين يطمعون ويضعفون أمام من تحت أيديهم من نساء.

ويضيف، نشر في الصحف قبل فترة أن دراسة استطلاعية أصدرتها وحدة استطلاعات الرأي العام التابعة لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أرجعت أسباب حالات «التحرش الجنسي» في المجتمع السعودي إلى ضعف الوازع الديني لدى القائمين بهذا العمل، بالإضافة إلى عدم الإسراع في تطبيق عقوبات رادعة بحق المتحرشين!

ويقول الكاتب أن الدراسات الحديثة التي كشف مركز الحوار الوطني عن نتائجها كشفت أن 91% من المشاركين فيها يرون أن ضعف الوازع الديني هو أحد الأسباب الرئيسة للتحرش الجنسي في المجتمع، وأن 76% من المشاركين يرون أن عدم وجود الأنظمة التي تحد من التحرش يؤدي إلى ازدياد الحالات في المجتمع. لا شك أن الوازع الديني أمره مهم، لكن هو ليس كل المسألة، الوازع الديني بين الإنسان وربه، لكن الرادع القانوني هو الذي يضبط علاقة الإنسان بالإنسان.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎