الخليج: إبداعات المقاومة – إرم نيوز‬‎

الخليج: إبداعات المقاومة

الخليج: إبداعات المقاومة

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إنه عندما تمارس ”إسرائيل“ شتى أشكال العنف والعدوان والعنصرية ضد الشعب الفلسطيني، فمن البديهي أن تلقى رداً على عدوانها، وإن كان ليس بمقدار ما ترتكبه، وذلك بفعل عدم توازن القوى والإمكانات.

وأضافت بأن ”إسرائيل“ الدولة الوحيدة المتبقية في العالم التي تمارس العنصرية والاحتلال بأبشع الصور، عبر شتى وسائل العنف والإرهاب، وترفض الانصياع للقوانين والشرعية الدولية، وتبدو ”دولة مارقة“ بكامل المواصفات التي تتفوق وتزيد على كل ما تعرضت له الدول التي تعرضت للاحتلال في التاريخ المعاصر.

وأكدت أنه من البديهي في ظل هذا الوضع أن يمارس الشعب الفلسطيني حقه في الدفاع عن نفسه وحقوقه طوال سنوات الصراع الممتدة منذ ما قبل قيام الكيان الصهيوني العام، 1948 في ظل غياب العدالة الدولية، وسيادة منطق القوة، ورغم التفاوت الهائل في ميزان القوة بين شعب أعزل وبين كيان مدجج بكل أشكال وأنواع الأسلحة المتطورة وصولاً إلى ترسانة هائلة من الأسلحة النووية.

ورأت الصحيفة أن الشعب الفلسطيني لم يعدم وسيلة مقاومة إلا ومارسها، وابتدع منها ما لم يخطر على بال، فمن المقاومة السلمية والتظاهرات والعصيان المدني، إلى الثورة المسلحة، وانتفاضة الحجارة والعمليات الاستشهادية، وعندما كانت تضيق أمامه سبل المقاومة ويشتد من حوله الحصار الداخلي الصهيوني والسلطوي كان يمارس المواجهة المباشرة مع جنود الاحتلال من خلال العراك والاشتباك اليدوي.

واختتمت الصحيفة بالقول: إن ما حصل خلال الأيام القليلة الماضية، كان شكلاً من أشكال إبداع وسائل جديدة للمقاومة تمثل بعمليات دهس بالسيارات، وحرب السكاكين، في محاولة ولو كانت بدائية لتدفيع العدو ثمن ممارساته العدوانية على الناس ومقدساتهم وبيوتهم وحياتهم، وإشعاره على الدوام بأنه لن يكون في أمان، ولن يشعر بالسلام، حتى ولو كان الثمن غالياً بمزيد من الشهداء أو الأسرى.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com