الخليج: دفاعا عن القدس والأقصى

الخليج: دفاعا عن القدس والأقصى

أبوظبي – أكدت صحيفة الخليج الإماراتية أن إسرائيل كتبت أمس فصلا جديدا من فصول المؤامرة على المسجد الأقصى، باقتحام قواتها وقطعان مستوطنيها باحات المسجد وداخله و إطلاق الأعيرة النارية والقنابل الصوتية على الفلسطينيين الذين كانوا يحاولون الدفاع عنه.

وأوضحت أن انتهاكات المسجد وتدنيسه تتم بشكل يومي من جانب المستوطنين وبحماية قوات الاحتلال وقد اتخذت أمس شكلا مختلفا من خلال الدعوات التي أطلقتها منظمات يهودية باقتحام المسجد من مختلف الجهات وتدنيسه ردا على محاولة اغتيال الحاخام اليهودي المتطرف يهودا غليك.

وأضافت أن ما جرى أمس كانت سبقته انتهاكات متتالية على مدى الأشهر الأخيرة وأخذت تتصاعد يوميا وبقيادة زعامات سياسية ودينية وحماية قوات الاحتلال ومن بينها اقتحام نائب رئيس الكنيست موشيه فيغلن للحرم القدسي قبل أيام بعد قرار فتحه أمام اليهود، حيث أعلن أنه سيعمل على تغيير الوضع بمعنى أن الوضع الحالي لن يبقى على حاله أي أن الحرم القدسي لن يكون للمسلمين، كما كان عبر التاريخ وقبل ذلك قام حوالي ألف و355 متطرفا على رأسهم رئيس بلدية القدس نير بركات باقتحام المسجد .. كما تم اعتقال عشرات الفلسطينيين وصدرت قرارات بإبعادهم عن المدينة بجانب هدم العديد من المنازل بزعم عدم ترخيصها.

وبينت أن كل ذلك بهدف إفراغ المدينة من أهلها على طريق تهويدها استكمالا لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في جبل أبو غنيم و ”رامات شلومو“ و“ جفعات هاماتوس“ لاستيعاب آلاف اليهود المستوردين وجعل أهلها العرب أقلية تنفيذا لمشروع ”20 على 20“ الذي يستهدف جعل عدد السكان الفلسطينيين في مدينة القدس يشكلون 20 في المائة فقط من مجموع السكان في العام 2020 أي يتحول الفلسطينيون إلى أقلية في مدينتهم وصولا إلى تهويد المدينة بكاملها.

وأكدت أن الشعب الفلسطيني يقف وحده في المواجهة دفاعا عن مقدسات العرب والمسلمين في حين كل الآخرين يتفرجون، ما يستدعي طرح السؤال: هل فلسطين مازالت هي القضية وهل المسجد الأقصى هو فعلا قبلة المسلمين.

ودعت الخليج في ختام افتتاحيتها، الله تعالى أن يعين شعب فلسطين وأهل القدس وهم يخوضون المعركة وحدهم نيابة عن كل الأمة في مواجهة المحتل.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com