البيان: وحدة الصف الليبي

البيان: وحدة الصف الليبي

أبوظبي – حذرت صحيفة البيان الإماراتية من أن ما يجرى الآن على أرض ليبيا هو شرارة البداية للحريق الكبير الذي سيلتهم كل شيء ويحول البلد كله إلى ركام من الدمار الرهيب ما لم يتم عاجلا تحقيق التوافق السياسي للخروج من الفوضى وتفويت الفرصة على بعض الدول الغربية التي تراهن على التعفين السياسي في المنطقة لحصد المكاسب.

وشددت الصحيفة على أنه سيكون من الصعب إن لم يكن من المستحيل استعادة الاستقرار في ليبيا وبناء هيكل أمني موحد من دون إجراء مصالحة سياسية شاملة والحل الوحيد الذي يمكن أن ينقذ ليبيا مما تتخبط فيه الآن هو بناء توافق وطني ومؤسسات تقيم قوة عسكرية موحدة تنزع السلاح وتفرض الأمن و خلق توافق وطني لن تكون مهمة سهلة، ولكن ينبغي فهم أن هذا المسار يستوجب على الجميع تقديم تنازلات كافية لإيجاد مناخ مناسب للتفاهمات وتطبيقها والتحرك منها إلى خطوات كبيرة تقي بلادهم من التدخلات الأجنبية.

وأوضحت أن العنف في ليبيا في جوهره شأن محلي وهو نابع من شبكات المحسوبية المتجذرة التي تقاتل من أجل المال والسلطة السياسية، وهو ما يستدعي بعث الحوار الداخلي بعيدا عن أحضان الأجندات الإقليمية أو الدولية وهذا هو ضمانة النجاح فالتدخل الخارجي من شأنه يعزز الانقسام الداخلي في ليبيا و يمكن أن يسهم في إطالة عمر الأزمة لاستنزاف كل موارد هذا البلد.

وأكدت أنه لا يمكن أن يتحقق الاستقرار الأمني المنشود في ليبيا من خلال المناشدة والمطالبة وانتظار صحوة الضمير فقط و إنما عبر الضغط الشعبي المستمر الذي يرفض الانقسام والتشظي مع تكريس أهم قاعدة للتصالح السياسي وهي التسليم لنتائج صناديق الاقتراع.

وقالت البيان في ختام افتتاحيتها: ”إن كانت هناك نية حقيقية لبناء دولة قوية يجب أن تعتمد على القيم الأخلاقية للمواطنين في وحدة الصف“، داعية إلى بعث روح التسامح بين كل فئات المجتمع ثم تقوية جميع جوانب الدولة بتكريس دولة القانون في كل مجالات الحياة لبناء ليبيا جديدة شعارها القانون فوق الجميع.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com