الوطن السعودية: عن قصة مصر مع الإرهاب

الوطن السعودية: عن قصة مصر مع الإرهاب

وتقول الصحيفة إنه أثناء فترة حكم الإخوان نشطت الجماعات الإرهابية في مصر لاختطاف الدولة المصرية، ولفرض وإحلال ثقافة رجعية طارئة على أمة فطرت على التعايش والتنوع والاختلاف. وجدت هذه الجماعات والتنظيمات فرصتها التاريخية لخنق الأصوات المخالفة لها، ولتغيير كل ما يتعلق بطبيعة هذا المجتمع المدني. توافقت مصالح هذه الجماعات والتنظيمات على شعارات وأسس هشة تتلبس ثوب الإسلام، وكان هدفها الأول اختطاف الدولة، ليتم لها بعد ذلك تجريد مصر من تاريخها، وثقافتها، وفنها، وتنوعها السياسي.

وتضيف كانت سيناء وقتها معسكرا للتنظيمات الجهادية، لأن سيناء بالنسبة لنظام الإخوان لم تكن أكثر من ورقة مساومة يمكن من خلالها أن ينجح النظام في فرض خلافته على المنطقة، لكن فطرة المصريين وتجاربهم ووعيهم السياسي كانت بالمرصاد لهذا المشروع الرجعي، الذي كان يمثل خطرا داهما على المنطقة بأسرها. لتأتي ثورة 30 يونيو لتغير المسار وتتدارك الوضع، وها نحن نرى الاستقرار الأمني وعودة الحياة الطبيعية إلى كل بيت وشارع ومدرسة، ها نحن نرى مصر ماضية إلى النهضة شيئا فشيئا، ماضية إلى إزالة كل الركام الذي خلفته تركة الماضي. ها نحن نرى مشروع قناة السويس الجديدة يبعث الأمل في حياة كل شاب مصري.

وترى الصحيفة أن التفجيرات الإرهابية الأخيرة في سيناء واستهداف رجال الأمن والمنشآت الحيوية؛ إلا محاولة اليائس من قبل أعداء الحياة؛ بعد أن استعصت عليهم مصر.

ما نراه هو أن مصر في طريقها للتخلص من أيديولوجيا التطرف، والمضي في تجفيف منابع الإرهاب. لكن ذلك لن يكتمل إلا إذا ركز المصريون على مفتاح التقدم: التنمية.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة