الرياض: المفاجآت المتوقعة في سورية

الرياض: المفاجآت المتوقعة في سورية

الرياض – قالت صحيفة الرياض السعودية قد تكون “داعش”، الكاسب الأكبر بدعم من تركيا، فيما لو وصلت إلى احتلال مواقع داخل حزام النظام السوري، ويظل ذلك رهان الخاسر، لأن هذا التنظيم لا يحمل مشروع دولة، بل تجمعاً تعاهد على دموية السلوك تجاه الجميع.

ورأت أن أي تطور سلبي من داخله، سوف يفتح الأبواب لانشقاقات جديدة تماماً كما انشق من القاعدة، وخرج عنها حزب النصرة، وهي القاعدة الثابتة في تحالفات أحزاب وقوى ضد عدو محدد، وبمجرد زوال الأسباب تبدأ الخلافات ثم حالات الانفصال، والتوقعات ترشح أن اللاعبين في الداخل السوري هم صنيعة ظرف قد يُحدث المفاجآت لما هو فوق تطلعات وأهداف الساعين لإحداث تغييرات جوهرية لصالحهم، وعلى هذا فإن سورية تبقى محور الاستقطاب لكل العناصر المتحاربة، لكن معها ستكون المفاجآت أقوى من التوقعات.

وأشارت إلى أن إيران ليست غائبة عما يجري، لكنها لاتزال تكابر وتعلن عن الخطوط الحمر التي لا يمكن تجاوزها، لكن بوجود داعش والنصرة، وتوتير العلاقة ما بين النظام، وأكراد سورية الذين تعايشوا معه وأيدوه وانخرطوا في الدفاع عنه، وجد الأكراد أنفسهم في عين العرب بلا غطاء أمني، بل ويشعرون بعدم الوفاء من قبل الأسد في محنتهم، وهو ما سيضعف القاعدة المؤيدة له من خارج الطائفة.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع