صحافة

الرياض: عقول تحارب عقولاً
تاريخ النشر: 02 نوفمبر 2013 11:01 GMT
تاريخ التحديث: 02 نوفمبر 2013 11:01 GMT

الرياض: عقول تحارب عقولاً

الصحيفة تتحدث عن عالم الجاسوسية المرعب ومهارات الجاسوس التي يجندها غالباً بشكل مزدوج كما حصل مع "كيم فلبي" الذي كان جاسوساً لبريطانيا ثم انقلب عليها جاسوساً للسوفييت وغيره الكثير.

+A -A

وتقول الصحيفة إنّ عالم الجاسوسية اختلط فيه الواقع ومع التطور المتسارع صارت الأقمار الصناعية والغواصات والطائرات التي تحلق لساعات طويلة حول الكرة الأرضية، وأجهزة التصوير والرصد التي تحملها تلعب دوراً في الحروب الجديدة وتحولها إلى ظاهرة غير مسبوقة في تاريخ البشرية كلها.

وتتساءل الصحيفة هل أصبح الإنسان عارياً تخترق جسمه آلات تصل بدقتها وحساسيتها إلى كل ما يحمله، وماذا لو وصل العلم الحديث إلى ما تفكر به ليتم غسل دماغك عن بعد أو تفجيره إذا كنت عبقرية يخشاها طرف مضاد لك ودولتك، ماذا لو أصبحنا مجرد سجناء في علبة تديرها عقول خارجية في حرب ليس لنا بها جندي أو قائد؟.

الشهور الماضية كشفت الأساليب عندما هرب ”سنودن“ ومعه أعظم كنز للمعلومات فضح به أساليب أمريكا والمتعاونين معها وقبله ”ويكيليكس“ وربما يلحقهما جنود الظلام السريون، إما بذريعته إنقاذ الإنسان من اختراق خصوصيته كموقف أخلاقي، أو العمل لجهة مضادة.

وتختتم الصحيفة بقولها، العقل البشري هو المضخة الهائلة لمضاعفات المعرفة، ولذلك يأتي السباق على احتواء هذه العقول حرباً كبرى حيث لا ندري إلى أي اتجاه قد تدفع الجاسوسية هذا العالم، ولكن ماذا عنا نحن العرب؟ هل نبقى في قفص الطيور المهاجرة نقتات على غيرنا ونتحول إلى مجرد فئران أنابيب الاختبار للدول المتقدمة؟.

ذلك هو المأزق الذي لا حل له..

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك