تقرير: القضية الفلسطينية تعود إلى بؤرة الاهتمام الدولي

تقرير: القضية الفلسطينية تعود إلى ب...

الكاتب البريطاني باتريك كوبيرن يقول إن القيادة الإسرائيلية تكتشف أن تفوقها العسكري فاشل وغير مجد في تحقيق مكاسب سياسية لدرجة أن حماس تبدو أكثر قوة مما كانوا عليه قبل شهر من الآن.

نشرت صحيفة ”الإندبندنت أون صنداي“ البريطانية مقالا للكاتب باتريك كوبيرن تحت عنوان ”الصراع في غزة: ماذا حققت اسرائيل في 26 يوما دمويا؟“.

ويقول كوبيرن إن العالم يركز على غزة لكن النظرة الدولية للصراع الآن تتلخص في أن حماس أكثر قوة مما كان يعتقد كثيرون وأن الدولة العبرية تبدو متقلبة وبلا شفقة.

ويتساءل الكاتب ”ماذا جنت إسرائيل بعد 26 يوما من القصف الدموي للقطاع بحيث أصبحت غزة مدمرة بشكل كبير؟“.

الإجابة ترد من كوبيرن أيضا قائلاً: ”هو نفس ما حصل في العمليات العسكرية الإسرائيلية السابقة سواء ضد القطاع أو في جنوب لبنان حيث تم استخدام قوة نيرانية كبيرة لإيقاع خسائر ضخمة في الطرف المعادي لكن النسبة الأغلب من الضحايا والمصابين هي من المدنيين“.

ويقول كوبيرن: ”الحقيقة الوحيدة الواضحة منذ 1967 وهي أن الإسرائيليين لن يتمكنوا من العيش بسلام دائم طالما احتلوا الضفة الغربية وحاصروا قطاع غزة.“

ويخلص كوبيرن إلى أن القيادة الإسرائيلية تكتشف الآن عن أن تفوقها العسكري فاشل وغير مجد في تحقيق مكاسب سياسية لدرجة أن حماس تبدو أكثر قوة مما كانوا عليه قبل شهر من الآن.

ويوضح كوبيرن أن القضية الفلسطينية عادت من جديد إلى موقع بؤرة الاهتمام الدولي بعدما فقدت هذا الاهتمام منذ بدء الربيع العربي وبعدما كانت معاناة 4 ملايين فلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية بعيدة عن انظار العالم ها هي تعود إلى الصدارة.

ويستشهد كوبيرن بمقولة أحد كتاب القرن الثامن عشر ”إن كل الاحزاب السياسية تموت بسبب ابتلاع كل اكاذيبها“، موضحا أن نقطة الضعف الأكبر في الاسرائيليين هي أنهم يصدقون وسائل اعلامهم بشكل كبير بما في ذلك الدعاية السياسية التي تبثها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com