الوطن: صفحة جديدة في علاقات القاهرة وواشنطن

الوطن: صفحة جديدة في علاقات القاهرة وواشنطن

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية إنه بوصول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى مصر في زيارة غير معلنة لأعلى مسؤول أمريكي منذ تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي تكون واشنطن، قد بدأت فعلا مراجعة موقفها ”السلبي“ السابق تجاه القاهرة بعد ثورة 30 يونيو.

ورأت الصحيفة أن الزيارة تعد خطوة في هذا الاتجاه الايجابي الذي يعمل على حفظ المصالح المتينة بين مصر والولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن واشنطن قد تكون أكثر حاجة لمصر الآن من أي وقت مضى خاصة وأن السياسات الأمريكية التي طبقت في المنطقة العربية خلال العقد الماضي كانت لها آثار سيئة على المستويات كافة المحلية والإقليمية وعلى العلاقات بين واشنطن والعواصم العربية المختلفة خاصة بعد أن كشفت التطورات عن قصور نظر تلك السياسات.

وقالت إن واشنطن كانت ترغب في إجراء تغييرات جوهرية وجذرية في المنطقة دون اعتبار لأهمية أن تتناسب مع إيقاع التطورات الاجتماعية والثقافية والسياسية التي شهدتها المنطقة خلال العقود الماضية وجاءت التغييرات التي بدأت بتطبيق سياسات الغزو في أفغانستان والعراق ثم التعاون مع جماعات الإسلام السياسي التي صنفتها واشنطن بأنها معتدلة بنتائج كارثية على بعض الدول وهو ما صححته مصر كمفاهيم وتصورات وتطبيقات عندما تحرك الشارع المصري مدعوما بالجيش لإنقاذ مصر من السقوط في هاوية العنف والفوضى والاضطرابات والصراعات الطائفية.

وأضافت أنه بعد نجاح الشعب المصري والجيش في وضع خارطة مستقبل لمصر وقطع شوط مهم في اتجاه تطبيقها استطاعت القاهرة أن تقنع واشنطن بمراجعة مواقفها القديمة واستبدالها بمواقف جديدة تنهض على أهمية فتح صفحة جديدة لتطوير العلاقات بين البلدين بما يحفظ المصالح المشتركة بعيدا عن الهزات والتوترات والاحتقانات بقدر المستطاع.

وأوضحت أنه ربما كانت زيارة وزير الخارجية الأمريكي للقاهرة واحدة من المؤشرات التي تنبئ بأن واشنطن بدأت تستشعر أهمية مصر في هذه الظروف التي تشهدها المنطقة العربية بدءا من ليبيا وفلسطين والسودان وسوريا والعراق واليمن وكلها قضايا تربك المصالح الأمريكية في المنطقة وتدعو إلى تمييع الأوضاع الأمنية وتحدث اختراقات خطيرة بتقدم عسكري لجماعات داعش في سوريا والعراق ومحاولات إيران لإيجاد موطئ قدم لتمديد نفوذها في المنطقة ووجود تاريخ طويل لعلاقات عربية روسية يمكن احياؤها مع غياب الوجود الأمريكي في مصر.

وقالت إن كيري ركز مباحثاته مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية المصري على العلاقات بين البلدين خاصة في مجال الخطوات المقبلة لدعم الديمقراطية وتخفيف الاحتقانات السياسية التي تولدت بعد الصدام مع جماعة الإخوان المسلمين.

وأكدت الوطن في ختام افتتاحيتها أن مثل هذه المباحثات بين المسؤولين في البلدين تقرب الفجوة بين الجانبين وتضع أسسا لتفاهم وتفهم لرؤية الطرفين ليقود ذلك كله إلى فتح صفحة جديدة تكتب فيها تاريخ جديد لعلاقات أكثر إيجابية وندية وتعاونا إذا تفهمت واشنطن تطلعات الشعب المصري في استكمال خارطة المستقبل.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة