الرياض: الانقسامات تهدد مستقبل ”التعاون الإسلامي“

الرياض: الانقسامات تهدد مستقبل ”التعاون الإسلامي“

الرياض – قالت صحيفة الرياض السعودية إنه ”في الوقت الذي كان وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل يخاطب وزراء منظمة التعاون الإسلامي محذراً من التدخل الخارجي في العراق، كان الرئيس الإيراني حسن روحاني يخطب في مدينة (خرام آباد) القريبة من الحدود العراقية ويهدد بأن طهران ستحمي المزارات الشيعية في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء“.

ولفتت إلى أن الاختلاف الظاهر في الخطابين يكشف إلى أي مدى يبدو عليه الانقسام في منظمة التعاون الإسلامي التي تضم (57) دولة، ويعني هذا أننا أمام منظمة دولية هي الثانية من ناحية العدد، بعد الأمم المتحدة، إلا أن تلك الكثرة لا تنعكس أبداً قوة أو تأثيراً في العالم أو حتى في جسم المنظمة، التي لا يبدو أنها تقوم بما يجب عليها أن تقوم به بسبب اختلاف الأجندة لكل دولة.

وعدت الدول الإسلامية أن تدرك ضعفها الحالي الذي يستوجب العمل في إطار جماعي متحد بعيداً عن المصالح الضيقة، التي لا يمكن أن تنعكس إيجاباً على الجميع، وأن الظهور بمظهر الفُرقة هو دليل ضعف، ويضر بصدقية المنظمة أمام المجتمع الدولي.

واختتمت الصحيفة بالقول: لقد عملت المملكة كثيراً في سبيل النهوض بمنظمة التعاون الإسلامي من أجل تحقيق حضورٍ دولي يتلاءم مع الرمزية السياسية الكبيرة للمملكة كونها دولة المقر، ومنبع الإسلام وتحتضن الحرمين الشريفين، وقد حذرت المملكة كثيراً من استغلال المنظمة في تحقيق أي مآرب سياسية، وساهمت في تحفيز دخول بعض الدول الكبرى والمعتبرة للمنظمة كمراقبين، وذلك من أجل إكسابها مزيداً من الحضور في المشهد السياسي الدولي“.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com