الشرق: العراق بين التسلط والتدخل الخارجي

الشرق: العراق بين التسلط والتدخل الخارجي

الرياض – قالت صحيفة الشرق السعودية: ”إن المملكة كانت واضحة في نظرتها لمعالجة الوضع في العراق فهي من جهة اعتبرت أن ما يجري في العراق اليوم جاء كنتيجة طبيعية لسياسة الإقصاء التي اتبعها نوري المالكي مع أبناء العراق ومكونات اجتماعية وسياسية لها حضورها ووزنها في هذا البلد، ومن جهة أخرى أكدت المملكة ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة وفاق وطني لمعالجة الحالة الكارثية التي وصل العراق إليها بسبب السياسات التي قامت على التأجيج المذهبي والطائفية ومورست طوال سنوات“.

وأضافت أن ”المملكة إذ تؤكد على هذه الثوابت التي تنقذ العراق وتجنبه الحرب الأهلية أكدت في نفس الوقت رفض التدخل الخارجي في شؤونه الداخلية، التي تسعى دول بعينها إلى استغلال ما حققه ”داعش“ كمبرر للتدخل الذي ستكون له آثار سلبية وخطيرة على مستقبل العراق وربما المنطقة.

وأوضحت، أن هجوم ”داعش“ جاء ليخلط الأوراق بين الساحتين السورية والعراقية عسكرياً واجتماعياً وسياسياً في البلدين، وقد يسمح هجوم ”داعش“ لقوى إقليمية وغربية بالتدخل عسكرياً وبشكل مباشر في العراق.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com