الشرق: الجنائية الدولية وجرائم الحرب في سوريا

الشرق: الجنائية الدولية وجرائم الحرب في سوريا

الدوحة – أشادت صحيفة الشرق القطرية بمسودة القرار الذي وزعته فرنسا على أعضاء مجلس الأمن للمطالبة بإحالة ملف الأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات وما اكتنفها من جرائم حرب، وجرائم ضد الانسانية ارتكبها النظام تجاه شعبه، إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ووصفت الصحيفة القرار بأنه ”موقف صائب، وفي محله من حيث التوقيت، بعد أن اختار نظام الأسد تحدي المجتمع الدولي بمهزلة انتخابات رئاسية جديدة يسعى من خلالها إلى تشريع المزيد من المجازر والجرائم وتكريس مرحلة جديدة من الغطرسة والديكتاتورية“.

وقالت الصحيفة إن هذا القرار الذي حظي بدعم 58 بلدا تقودها سويسرا، يجب ألا يقع ضحية هو الآخر لـ ”الفيتو“ الروسي المعطل دائما لأي قرار من شأنه ردع هذا النظام أو وضع حد لما يرتكبه من فظائع، مؤكدة أن مبادرة فرنسا تشكل الفرصة الأفضل لينبثق على الأقل وعد بالعدالة بعد ثلاثة أعوام من بدء الحرب الأهلية في سوريا.

وطالبت المجتمع الدولي انطلاقا من مسؤوليته الأخلاقية العمل على تمرير هذا القرار حفاظا على سير العدالة، خاصة بعد أن ارتفعت حصيلة القتلى في الأزمة السورية إلى أكثر من 162 ألف شخص، بحسب حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وخلصت الشرق إلى أن الاجماع الدولي على تصعيد الضغط على النظام السوري قد أخذ منحى جديدا برفع بعض العواصم المؤثرة مستوى التمثيل الدبلوماسي للائتلاف المعارض، موضحة أن هذا الدعم المعنوي لايزال بحاجة إلى دعم مادي أقوى، في ضوء استمرار النظام بتجييش آلة القتل بهجمات بغاز الكلور والغازات السامة الأخرى، منبهة إلى تأخر تنفيذ اتفاق التخلص من السلاح الكيماوي السوري أسابيع عن الموعد المحدد إذ لا يزال 7.5% من ترسانة القوات الحكومية الكيماوية داخل سوريا.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com