مظاهرات الجمعة وثائق بنما وأيتام مبارك

مظاهرات الجمعة وثائق بنما وأيتام مبارك

محمد الغيطي

تصور الإخوان أن خروج العشرات أمام نقابة الصحفيين اعتراضًا على ترسيم الحدود بين مصر والسعودية سيسقط السيسي بل سيسقط مصر ويحولها لخرابة ينعبون فيها كالغربان، الإخوان يتألقون في الخراب، تبرز مواهبهم مع الفوضى، ويتحولون لكائنات أشبه بالزومبي ومصاصي دماء البشر، أحدهم صرخ على قناته من إسطنبول مرددًا الزحف قادم، وسيسقط السيسي خلال ساعات، وعندما بحثت عن تاريخه وجدته من قضاة رابعة، الذين حولوا منصة القضاء لدكانة يديرها المرشد، لوثوا لواء العدالة الشامخ، والملاحظ للمشاركين في مظاهرات الجمعة والدعوات قبلها على السوشيال ميديا، سيجد أن 90%من الإخوان والباقي من نشطاء حقوق الإنسان أصحاب دكاكين التمويلات الخارجية، والذين يتم التحقيق معهم على ذمة التمويل الأجنبي مع 6 أبريل الذين فضحهم نظام السيسي، وبعضهم في السجن لتعديهم على ممتلكات الدولة واعترافهم بأنهم هم من أحرقوا ودمروا المجمع العلمي أقدم متحف يحوي مخطوطات في المنطقة.

الغريب أن الإخوان الذين يكفرون بفكرة الوطن فجأة يتحدثون عن الأرض ويصطفون مع أعدائهم مثل فريق شفيق الذين لوثوا سمعته وحاربوه بكل الأسلحة القذرة، والأغرب أن يتوافق الإخوان مع حزب مبارك وأنصار آسفين يامبارك، وهؤلاء وجدوا في قصة تيران وصنافير مركبًا للهروب من فضيحة وثائق بنما التي أصابتهم بهزة عنيفة، بعد أن زكمت أنوفهم من عفن الوثائق التي أثبتت فساد مبارك وبنيه وزمرته.

والمثير للشفقة من سذاجة عقولهم أن يخرج علينا (بتوع آسفين ياصلاح ) ليكذبوا كل وثائق بنما، ويقولوا إنها مؤامرة أمريكية لتشويه بطل الحرب السيد محمد حسني مبارك، يامثبت العقل في الرأس ،(طيب الروس يقولون مؤامرة لتشويه بوتين والأمريكان يمكن غضبانين من مبارك مع انه ساب لهم البلد يرمحو فيها تلاتين سنة إنما ايه اللي يخلي الوثائق تطلع تقول علاء مبارك رجل فائق الخطورة ،مَش علاء ده كان الملاك بتاع الإخوة بتوع الكورة ،)

علاء مبارك ياسادة ثبت بالدليل الدامغ أنه كون 16شركة أوف شور، هربت أموالا من مصر لشركات في قبرص وجزر العذراء البريطانية وجزر الكايمان وبنما والكاريبي، وقد أطلقت عليه شركة موساك فونسيكا أنه فائق الخطورة لأنه تجاوز في خروقات الإفساد، مع أنه يعمل في تهريب أموال فاسدة، ولكن مكتب بنما للاستشارات القانونية العالمية له قواعد سرية للعملاء لإخفاء فسادهم والتغطية عليهم، وما فعله علاء أنه حاول الضحك على المكتب، وأدخل أمواله في المخدرات والجنس والاتجار في البشر واللعب في البورصة والسمسرة في كل شيء وأخذ عمولات وأرباحا غير قانونية وله أعمال أخرى ثم أراد غسلها لذلك أخرجوه من المكتب ووضعوا عليه إكس وأرسل رجاله لهونج كونج وسويسرا وجزر أوروبية على حدود ألمانيا غير خاضعة للرقابة ليخفي أمواله وأموال أسرته وشقيقه في حسابات سريه.

وعندما ذكر محرر الجارديان البريطانية بعد ثورة يناير أن أموال مبارك تصل لسبعين مليار دولار، لم يكن مخطئًا واتضح من وثائق بنما أن هناك 600 تريليون دولار خرجت بطرق غير شرعية من مصر وليبيا وتونس ودوّل خليجية أهمها قط،ا لآن وللعجب يعرض محامي أسرة مبارك 147مليون دولار للتصالح مقابل الإفراج عن الأموال للنجدة للأسرة بالخارج، وهي الأموال الرسمية، طيب والعقارات، والأسهم والشركات، لقد رأيت قصرًا في لندن وآخر في باريس معروضين للبيع والجميع يعرف أنهما لجمال وعلاء، والسعر المعلن كان ثلاثين مليون يورو، صحيح اللي اختشوا ماتوا.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com