مقدسات العرب المروية بالدم !

مقدسات العرب  المروية  بالدم !

محمد بركة

أصبحنا أمة لا يحتاج العدو معها الى كثير من الجهد أو الإرهاق ، فقد تكفلنا بأنفسنا و سلط الله علينا غباءنا و أنانيتنا فصرنا نقاتل بعضنا بعضا و ندمر مقدراتنا بأيدينا . المدهش أن أقدس مقدساتنا صارت عنوانا للدم و ساحة للقتال مع أعداءنا قديما و الحروب الأهلية حديثا . انظر الى القدس ، زهرة المدائن ، و ملتقى المسيحية ميلادا و اليهودية جذورا و الاسلام اسراء . إنها جرحنا النازف دما و كبرياء . انظر الى فتنة السنة و الشيعة و الهجمات على الحسينيات في كربلاء و الاحساء و الضاحية الجنوبية ببيروت ، و تصفية الحسابات و القتل على الهوية الطائفية . و انظر أيضا الى سيناء التى صارت ملاذا آمنا لجماعات الارهاب التى زرعها الاخوان أثناء عام تولوا فيه الحكم فاتخذوا من سبعة الاف مقاتل ميلشيا لإرهاب الشعب إذا ما فكرة في الثورة على حكم المرشد . لا يكاد يمر يوم الا و يسقط شهيد جديد من الجيش و الشرطة على يد ارهاب يختبىء وسط المدنيين . يحدث هذا على بعد مرمى حجر من الوادي المقدّس طوى الذى ورد فى سورة النازعات فى قوله تعالى (هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ موسى إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى “ .

إنه الجبل المقدّس الذي يقع في جنوب سيناء ويسمى بجبل الطور وتحديدا فى منطقة( المطلب ) التى يقال أن الطلب فيها يكون مجابا . ذُكر هذا الجبل بالقرآن كثيراً وجاء فى ترتيب متقدم على الكعبة ، البيت المعمور بمكة ، وأفردَ له سورة بأسمه فى حين لم تكن للكعبة سورة باسمها و العهدة على العالم الأزهري الشيخ الدكتور مصطفى راشد .وجاء الترتيب فى سورة الطور “ والطورِ . وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ . فِي رَقٍّ مَنْشُور. وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ “ فجاء جبل الطور اولا والبيت المعمور رابعاً فى الترتيب .وجبل الطور هو الذي مرّ به أنبياء الله إبراهيم، وعيسى، ويوسف، ويعقوب عليهم أفضل السلام، وعاش على أرضه بسيناء موسى وإلياس عليهما السلام، ويوجد فيها ضريح صالح، وهارون عليهما السلام، وهو المكان الوحيد فى الدنيا الذى تجلى فيه الله وتكلم مع سيدنا موسى أكثر من مرة . و ورد فى سورة طه “ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى “ و تجلى الله وكلم سيدنا موسى فى هذا المكان المقدس كما ورد بسورة الأعراف ( وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ )

هذه هى سيناء المباركة التى تحوي بقعة من أكثر بقاع الأرض قدسية لدى المسلمين ، فهل تحررت في حرب أكتوبر من الاحتلال الاسرائيلي لتقع الآن في قبضة الاحتلال الارهابي بقيادة داعش و الإخوان ؟

لك الله يا مقدسات العرب !

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com