مشاعر الأمومة فين؟؟؟؟ – إرم نيوز‬‎

مشاعر الأمومة فين؟؟؟؟

مشاعر الأمومة فين؟؟؟؟

شوقي عبدالخالق

حالة غريبة على المجتمع المصري بدأت تنتشر مؤخراً، من خلال انتشار الجرائم الخاصة بالاعتداء على الأطفال، سواء من الأم أو زوجة الأب، وبات الأمر يحتاج إلى وقفة حقيقية من المجتمع لدراسة هذه الظاهرة التي بدأت تنشر وبقوة في المجتمع، حتى وصل الأمر إلى قيام أم بقتل طفلها وإلقائه في مكان لتجميع القمامة، وسط تجرد كامل من كل مشاعر الأمومة، فضلاً عن حالات التعذيب التي يتعرض لها الطفل من أمه أو زوجة أبيه، والتي تؤدي إلى كوارث يخجل منها المجتمع بأكمله، وهو يشاهد هذا الكم الكبير من الجرائم المتنوعة ضد الطفل.

هذه الجرائم انتشرت في الآونة الأخيرة بشكل يدفع المجتمع لدراسة ما يحدث، خاصة أن الأم المصرية كانت دوماً على مر العصور هي الأكثر حناناً وعاطفة على أبنائها، بخلاف بعض المجتمعات الغربية، ولكن الأمر حالياً يشهد تطورًا كبيرًا في العلاقة بين الأم وأولادها، رغم أنها حالات فردية، ولكنها ليست قليلة، خاصة أن ما يتعرض له الأطفال من تعذيب يعد جريمة بكل المقاييس، تفلت منها الأم المتسببة في ذلك أو زوجة الأب، بحجة تقويم الأبناء، حتى وصل بنا المطاف إلى أن تجد زوجة تقتل ابنة زوجها لتناولها قطعة لحم دون أن تخبرها.

وتجد أيضًا سيدة تقتل طفلة لا يتعدى عمرها الثلاث سنوات، من أجل الحصول على حلق لا يتعدى ثمنه الـ 300 جنيه من أذنها، وغيرها من الجرائم الوحشية التي ترتكب ضد الأطفال، لو حدثت في مجتمعات تقدّر الطفل وتعي قيمة الأطفال لمستقبل أوطانهم لانقلبت الدنيا رأساً على عقب، فهناك دول تقوم بمعاقبة الأب أو الأم بالحبس في حالة قيام أحدهما بضرب الطفل لتربيته، فما بالكم بمن يقومون بتعذيب الأطفال بوضع ماء النار على رؤوسهم، والبوتاس على أجسادهم، وغيرها من المآسي التي لا يمر يوم دون أن نسمع قضية من هذا النوع.

حان الوقت لأن ندرك حقيقة المتغيرات التي يمر بها مجتمعنا المصري، وأن نتحرك بقوة للتصدي لها من خلال البرلمان القادم، الذي يجب أن يضع قوانين صارمة لحماية الطفل من التعذيب، وتشديد العقوبات في جرائم الاعتداء على الأطفال، وإلا سيجد المجتمع المصري كل يوم ضحية جديدة من أطفالنا، الذين يمثلون مستقبل هذا الوطن، إذا أراد الشرفاء من رجال مصر أن يكون مستقبل بلدنا في يد شباب سوي ومؤهل لحماية وطنه، بدلاً من أن نجد جيلاً معقداً مما عاناه في الصغر من التعذيب، دون رادع لما يتعرض له أطفالنا يوميا من جرائم للأسف تتم معظمها على يد أمهاتهم.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com