الجبلاية تدير شؤون فشل الكرة المصرية

الجبلاية تدير شؤون فشل الكرة المصرية

شوقي عبدالخالق

في كل دول العالم نجد اتحاد الكرة وظيفته الأساسية هي إدارة منظومة كرة القدم بالكامل، ولكننا في مصر نجحنا في الألفية الثالثة في تحديد مهام جديدة لاتحاد كرة القدم، وهي كيفية إدارة فشل منظومة كرة القدم، وللحقيقة أبدع القائمون على شؤون اللعبة في تنفيذ مهامهم الجديدة عن جدارة وإتقان، وبدأنا نجني ثمار العمل الدؤوب من مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم في منظومة الفشل، فلم نعد نستفيق من فشل أو إخفاق إلا ونجد الآخر يتبعه، حتى فقدنا الأمل في عودة البسمة لجماهير الكرة من جديد، وأعتقد أنها المهمة المنوط بها اتحاد الجبلاية.

لم يترك مجلس إدارة الاتحاد المصرى لكرة القدم مجالاً لأحد لأن يدافع عنه، وكأنه يتعمد أن يؤكد أنه واضح في خطته ومصمم على أن يكملها للنهاية، بعد فشل منتخب مصر مواليد 95 في التأهل لكأس الأمم الأفريقية للشباب، بقيادة علاء ميهوب، والآن نخرج بخفي حنين من التصفيات المؤهلة لأوليمبياد البرازيل، وقبلهما تذبذب مستوى المنتخب الأول بقيادة الأرجنتيني كوبر، الذي لم يضع بصمة على أداء منتخبنا الوطني، وكل إنجازاته حتى الآن هي تلاوته للسلام الوطني المصري في لقاء العودة أمام منتخب تشاد، الذي نجح في تحقيق انتصار تاريخى على منتخب مصر

الخروج الأخير للمنتخب الأوليمبي المصري بهذا الشكل المهين، يؤكد أن منظومة كرة القدم تسير في الاتجاه الخاطئ، والغريب والمدهش هو إصرار الجبلاية على منهجها في الفشل، والذي يدفع ثمنه الشعب المصري من ملايين تنفق من خزينة الدولة على منتخبات تعد على طريقة المحسوبية والمقربين، ويتدخل فيها شخصيات ليس لها علاقة رسمية بالاتحاد المصري، ولكنها مسيطرة على القرارات ومهيمنة عليها، وينعم كل من يقترب منه بالامتيازات المالية والمعنوية داخل الجبلاية.

الأمر يحتاج إلى جهاز محاسبي يتحرك لوقف مهازل اتحاد الكرة المصري، ويجب أن يحاسب القائمون عليه على هذا الفشل المتواصل، وأن يدرك كل مسؤول أن أموال الدولة ليست مباحة إلى هذه الدرجة كما يحدث في الجبلاية، وإذا مر الأمر مرور الكرام فلن يجني المصريون سوى الحسرة على كرة القدم المصرية تارة وأخرى على أموالهم التي تنفق للمحاسيب داخل هذا الكيان البعيد مسؤولوه تماماً عن المحاسبة.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com