وفاء عامر من السعودية.. الحج والعيد وأحلى لحظات العمر

وفاء عامر من السعودية.. الحج والعيد وأحلى لحظات العمر

وفاء عامر

أعيش الآن أجمل لحظات حياتي.. أنا في رحاب الكعبة وبيت الله الحرام، أشعر بالسعادة لأنني ألبي نداء الله وقد دعوت لبلدي مصر بالنصر على الأعداء والاستقرار, ودعوت لكل الناس بالخير.. في الحج أشعر بمشاعر طيبة، وأشعر بأن كل الناس سعداء.. أيام جميلة لا أستطيع وصفها، وبمناسبة عيد الأضحى المبارك، قررت أن أقول لكل الأصدقاء والجمهور العربي من المحيط للخلج، عبر شبكة ”إرم“، كل سنة وأنتم بخير، وقادرون على التعامل والتكيف مع كل ظروف الحياة..

لست خبيرة في السياسة ولا أشغل منصبًا، ولكني كمواطنة مصرية وعربية أشعر بالحزن على الوضع في سوريا، مناظر اللاجئين في أوروبا توجع القلب وتجعلني أشعر بالخوف.. أرجو من الله أن يلهم العرب الوحدة والاتفاق، أندهش لأن هناك أوطانًا عربية تعاني من ويلات الحرب والفرقة، ولا أرى أي دور للجامعة العربية.. من السعودية، تلك الأرض المباركة، أناشد كل حكماء العرب إنقاذ الشعب السوري وحماية الأطفال من الموت غرقا في البحر أو برا بسبب البرد وقسوة الجوع.

ما أصعب أن يأتي عيد الأضحى علينا وهناك شقيق يعاني من عدم الاستقرار، ويشكو من التشرد والاغتراب خارج وطنه الذي نشأ على أرضه صغيرا وانطلقت أحلامه بين جدرانه.

النقطة الأخيرة التي أريد الكتابة عنها، هي الثقافة المصرية، فقد عرفت أن الدكتور حلمي النمنم قد تولى مسؤولية الوزارة.. وأريد أن أبعث له رسالة، أطالبه فيها بمساندة ودعم السينما والعمل على تسويق مهرجان القاهرة الدولي عالميا, وأرجو منه إزالة كافة العقبات أمام شركات الإنتاج، لأن التصوير في المناطق الأثرية غالٍ جدًا، وأنصحه بزيارة قصور الثقافة التي أصبحت ”خرابات“ يسكنها الخفافيش.. باختصار أرجو أن تسترد مصر مجدها في كل فروع الإبداع.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com