رموز فساد مبارك وسفينة السيسي

رموز فساد مبارك وسفينة السيسي

المصدر: محمد الغيطي

قبيل حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، ظهرت إعلانات الصحف وبعض الفضائيات تحمل أسماء عدد من رموز عصر مبارك كرعاة للحفل، مثلاً محمد أبو العنينين الذي كان رئيس إحدى اللجان بالحزب الوطني المنحل، الذي كان يترأسه حسني مبارك وكان يزور الانتخابات طيلة ثلاثين عاماً، والذي خرب رموزه ودهاقنته كل مناحي الحياة السياسية والاقتصادية في مصر.

فجأة يعلن أنه الراعي الأول لحفل قناة السويس، ورغم نفي مسؤول رسمي هذا الكلام، لكن الرجل ظل يردده في قناته الفضائية طوال ٢٤ساعة قبل الحفل وأثناء إذاعة فعالياته على الهواء.

أما أخطر رجل أفسد الحياة السياسة في مصر فعلاً، وكان عراب التوريث وصاحب أكبر موجة من الغضب والكراهية من المصريين وهو أحمد عز أمين التنظيم في الحزب الوطني ومهندس التوريث، فقد ظهر اسمه في إعلانات الصحف ضمن الرعاة عبر شركته (حديد عز) وهو ما أثار غضب الشباب وكتبوا على المواقع الإلكترونية يسألون كيف سمح السيسي بنقطة سوداء تتسلل للثوب الأبيض في يوم فرح المصريين؟

ولم يكتف عز وأبو العنيين وشقيق وأبناء مبارك بذلك بل جندوا بعض الاقلام مثل رئيس تحرير صحيفتي أخبار اليوم والأهرام في عهد مبارك للظهور في الفضائيات ومحاولة تبييض وجه مبارك وطالبوا بوضع صورته على الجدارية التاريخية للقناة الجديدة.

ووصل الشطط أو الاستفزاز الى ادعاء المذيع الملاكي لرجل السيراميك ان يعلن انه في عصر مبارك الاخوان تعمدوا تشويهه لأنهم من قاموا بثورة يناير ضد نظامه وطبعا هذه وجهة نظر تنم عن جهل مدقع وتضليل فاضح ،ودعونا نعود لشهادة رجل ليس من الاخوان وعمل مع مبارك عن قرب جل سنوات خدمته لنعرف ادا كان مبارك شيطانا ام ملاكا اللواء شفيق البنا مدير مكتب مبارك للشؤن الادارية في عهد الرئيس الأسبق ظل في رئاسة الجمهوريه منذ اكتوبر ١٩٧٣ حيث التحق برتبة نقيب في أمن الرئاسة وخرج برتبة لواء مع مطلع عام ٢٠٠١ أي انه قضى في عمله مع السادات ثم مبارك حوالي ٢٧عاما،وهنا تكون أهمية شهادته للتاريخ والاجيال.

يقول بعد عشر سنوات من حكم مبارك بدأت شلة الفساد تلتف حوله وتسللت عائلة زوجته لكل مجالات البيزنس في مصر وفي عام ٢٠٠٥بدأ يظهر احمد عز وسيطر على حديد الدخيلة وأخذه برخص التراب وبثمن لايساوي سعر ربع الارض او ١٠٪من سعرها رغم اعتراض العمال والسياسيين الشرفاء مثل الراحل عز الخريري اليساري المحترم ويضيف :عز كان يدخل على مبارك و يقول له يااونكل ويقول لسوزان ياطنط وهو من زين لجمال طريق استغلال النفوذ والمال الحرام ،وطبعا أشخاص مثل بطرس غالي ورشيد وأبو العنينين ووالمغربي وسليمان وغيرهم ممن تسببوا في خراب مصر بعضهم هارب وبعضهم يطل براسه الان عبر انفاق المليارات للتقرب من السيسي وهم مثل فئران السفين يثقبونها وسيكونون اول الهاربين وقت الخطر.

للاسف الفلول عائدون لاستنساخ نظام مبارك بفساده وخرابه وهم يخططون للسيطرة على البرلمان بشراء الأصوات بنفس توجه الاخوان رغم اختلاف الأساليب ،الاخوان كانوا يتاجرون بالإسلام والفلول تتاجر بالذمم وتشتري بالمال الضمائر مستغلين اليات وأدوات مايعرف بالدولة العميقة وهو مايمثل تحديا حقيقيا امام السيسي وامام المخلصين من أبناء ثورتي ينايرويونيو وباختصار ان عودة شريحة راسمالية زواج الثروة بالسلطة والمال السياسي الحرام تمثل اكبر خطر على سفينتك السيسي التي لانريدها ان تعودللخلف أبدا لانها الان بمثابة سفينة نوح لمصر ومحيطها العربي.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com