المنتج الكبير محمد فوزي يكتب لـ”إرم” الإعلام غير محايد

المنتج الكبير محمد فوزي يكتب لـ”إرم” الإعلام غير محايد

محمد فوزي 

بكل تأكيد أثق في أن الشعب المصري قادر على تصحيح المسار، وقادر أيضاً على بناء مستقبل جديد، خاصةً وأن الشعب المصري عاش ظروفاً قاسية، ولكنه يملك إرادة العمل والنهضة.

ولكني حزين للغاية، بسبب أداء الإعلام المصري، الذي أصبح يعتمد بشكل أساسي على الإثارة، ويركز على السلبيات، ولا أعرف لماذا لا يوجد وزير إعلام ؟، هذا المنصب خطير جداً، ولا يقل دور وزير الإعلام عن دور وزير التموين، بكل أسف يغيب عن بلدنا الإعلام الموضوعي، أو بتعبير أكثر دقة الإعلام المحايد.

الكارثة أن عامة الشعب يلتقطون الأخبار ويعتمدون في التحليل على البرامج، لذا أرجو عودة وزارة الإعلام وتكليف الوزير بعمل برامج توعية، ونشرات أخبار محايدة، لتوعية الشعب بكل كبيرة وصغيرة، بأسلوب سهل، بعيداً عن المبالغة.

يزعجني أيضاً غياب الأخلاقيات والجماليات عن الشارع، فلم يعد هناك قدوة في حياتنا، ولم يعد هناك احترام للكبير، وكأن الثورة أخرجت أسوأ ما بداخلنا.

كل ما أتمناه هو أن نسترد الجماليات، وتعود القيم النبيلة إلى الشارع، وأرجو أن تهدأ لغة الحوار بين الناس، لأن ارتفاع الأصوات أصبح سمة الحوار، وأصبح أيضاً سبباً في كثرة الخلافات.

بصفتي منتج فني، سعيد بحالة الانتعاش التي تسيطر على الحركة الفنية، وأرى أن الدراما التركية أو الهندية مستحيل أن تسحب البساط من تحت الدراما المصرية، لأن الدراما المصرية قوية، ولها قاعدة جماهيرية كبيرة في عالمنا العربي، ولكن انخفاض تكاليف شراء المسلسلات التركية والهندية دفع الفضائيات العربية للشراء.

سعيد أيضا بأنني نجحت في خلق موسم درامي جديد، بعيداً عن شهر رمضان، حيث يعرض لي الآن على “إم بي سي مصر” مسلسل “سلسال الدم”، بطولة عبلة كامل ورياض الخولي، ومسلسل “شطرنج” على قناة “الحياة”، وقد استقبل الجمهور التجربة بترحاب شديد، وأصبح لدينا موسم درامي جديد، بخلاف الشهر الكريم.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع