مدونات

معارك القلمون وهواجس الداخل اللبناني
تاريخ النشر: 10 مايو 2015 6:05 GMT
تاريخ التحديث: 10 مايو 2015 6:06 GMT

معارك القلمون وهواجس الداخل اللبناني

يبدو بأنّ هذه المعارك بحسب الآراء العسكرية هي لتجنيب العاصمة السورية السقوط بيد المعارضة، وهو هدف وضعته الدول المناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

+A -A

مارلين خليفة

بدأ ”حزب الله“ في جبهة القلمون السورية معارك متفرقة مع ”جبهة النصرة“ ومسلّحين متطرفين منذ قرابة الأسبوع. وبالرّغم من التقارير الصحافية والتلفزيونية العديدة التي تشرح عن هذه المعارك التي بشّر بها أمين عام ”حزب الله“ السيّد حسن نصر الله منذ فترة في خطاب متلفز له فإنّ قلّة من اللبنانيين تفهم ماذا تعني هذه المعارك ولم اندلعت ولم يستبعد عنها الجيش اللبناني.

يبدو بأنّ هذه المعارك بحسب الآراء العسكرية هي لتجنيب العاصمة السورية السقوط بيد المعارضة، وهو هدف وضعته الدول المناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، ويبدو بأنّ سياسة القضم التي بدأت المعارضة السورية باعتمادها من خلال سدّ المنافذ التي توصل الإمدادات الى مقاتلي ”حزب الله“ في سوريا وخصوصا طريق المصنع وصولا الى جرود عرسال قد بدأت فعليّا.

”حزب الله“ توقع هذا السيناريو، لذا يقوم بعملية إستبقاقية لإبقاء الشرايين الحيوية لإمدادته مفتوحة، وليبعد التهديد عن العاصمة السورية وهي المرتجى عند المسلحين المعارضين.

مرّة جديدة، يدخل اللبنانيون في معارك سوريا التي تبدو طويلة الأمد، وبالرغم من أنّ ”حزب الله“ يقول بأنّ معركة القلمون الممتد من الزّبداني الى القصير وصولا الى جرود عرسال تبعد المسلحين المهاجمين عن القرى اللبنانية (أبرز هذه القرى المهددة بريتال النبي شيت، جنتا والمطلة وسواها) وتبعد شبح هذه الجماعات المتطرفة، إلا أنّ هذه المعارك عند السفوح الشرقية لجبال لبنان تنذر بعواقب وخيمة في الداخل اللبناني، وخصوصا مع تحرّك رئيس ”تيار المستقبل“ سعد الحريري وكلامه الخطير الذي قال فيه بأنّ “ “ حزب الله“ هو شريك في الجريمة التي يحشد في القلمون لاستقدامها الى لبنان“. هذا الكلام يوقظ هواجس في الداخل اللبناني المستقطب الى أبعد الحدود بفعل الأزمة السورية، وهو ينمّ عن رغبة بإعادة تعبئة الشارع السنّي سياسيا ضدّ ”حزب الله“، ما يعيد هواجس حوادث 7 أيار (2008) عندما وصل الخلاف الى الصراع المسلح في شوارع بيروت وأزقتها، يومها كان الفراغ الرئاسي موجودا كما هو اليوم.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك