في ذكرى نزار … الموت و الأيروتيكا!

في ذكرى نزار … الموت و الأيروتيكا!

محمد بركة

تحل في نهاية إبريل من كل عام ذكرى رحيل الشاعر الذي ملأ الدنيا و شغل الناس، مولانا نزار قباني  صاحب  ”المعلقات “  العصرية المقامة على أجساد النساء والمضخمة  بعطر الأنوثة. تمرد  الفتى السوري صاحب العيون الملونة و اللغة الحادة الجارحة التي لا تعرف اللون الرمادي على  ازدواجية الرجل الشرقي في تعامله مع النساء: تقديس في الفراش و لعنات على الملأ !

      من الصعب هنا إيراد مقاطع كاملة من نصوص الأديب الملقب بـ “ شاعر النهود “ لكن يكفي القول –  مبدئيا –  أنّه مزج الغزل الحسي  و التوصيفات الأيروتيكية  – الصادمة أحيانا للذائقة الدارجة –  بالهجاء السياسي في توليفة نزارية جديدة  “ النهد الذهبي يهتف مثل القائد العربي تقدم للأمام “ وجعل من الجمال النسائي ديكتاتورا لا يعرف الديمقراطية و يبحث فقط عن الخضوع المطلق من الطرف الآخر! كما أنه يباهي الدنيا بصنعه هرما من تفاصيل أنثوية حميمة، و يحكي بالتفصيل كيف تحول إلي جسد تشقه خناجر الغرام.

     و أذكر أنه في الخمسينيات قام الشاعر الشاب بزيارة إلى القاهرة ليلتقي كبار أدباءها و يبحث في دهاليزها الإبداعية عن شهادة ميلاد أدبية معتمدة . كانت مجلة “ الرسالة “ هدفها حيث بعث إليها بقصيدة “ طفولة نهد “ التي كانت تقليدية من حيث الوزن و القافية لكنها ثائرة متمردة من حيث الغزل الأيروتيكي . و رغم التوجه الكلاسيكي المحافظ لرئيس تحرير المجلة الأستاذ  محمد حسن الزيات، إلا أنه  نشرها بالكامل مع تعديل بسيط تمثل في تغيير حرف واحد  هو الدال في كلمة نهد ليصبح راء و لتنشر القصيدة بعنوان “ طفولة نهر “ .

       المؤكد بالنسبة لي أن العم نزار كثيرا ما تأمل لغز الموت و حاول – دون جدوى – أن يفهمه  ، فقد انتحرت شقيقته بسبب إجبارها على الزواج من رجل لا تحبه ، ثم ماتت  زوجته الأولى و الأكثر قسوة وفاة ابنه الأكبر توفيق و هو في السابعة عشرة من عمره، و يكتمل قوس المآسي باغتيال زوجته الثانية  بلقيس ضمن ضحايا تفجير السفارة العراقية ببيروت، علما بأنها كانت حب حياته و اضطر الرئيس العراقي آنذاك للتدخل لإقناع أهلها بالموافقة على زواجها من نزار !

      بالطبع لا أحد  يريد أن يرى هذا الجانب في نزار ، الكل يريد أن يراه حصان الاشتهاء غير المروض، و الحقيقة أن جزءا كبيرا من إغراقه في الحسية يعود إلي بحثه عن ملاذ آمن يبعده و لو قليلا عن شبح الموت. و المؤكد أن هاجس الرحيل عن الدنيا ظل الوجه الآخر لكتابات نزار في الحب و الجنس و الغرام.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة