إطالة العمر لعدة قرون!

إطالة العمر لعدة قرون!

حافظ البرغوثي

نجوين في ترو.. إمرأة فيتنامية عمرها 122 سنة تعتبر الآن أكبر معمرة في العالم. يمكن لهذه المعمرة أن تحصل   على مليون دولار إذا صمدت سنة أخرى وتجاوزت 123 سنة. فقد أعلن ديمتري كامينسكي وهو ملياردير روسي مؤخراً عن جائزة مليون دولار لمن يبلغ 123 سنة، ولم يدر في خلد هذا الملياردير أن هناك معمرة فيتنامية على وشك اتمام العمر الذي حدده فلربما يرفع العمر أكثر لأنه لا يريد لجائزته أن تعطى بسرعة وتفقد بريقها، فهو أراد من ورائها إجراء منافسة بين طويلي العمر لبلوغ الـ 123 سنة.

ويذكر أن كثيراً من أصحاب المليارات يجرون أبحاثاً خاصة لإطالة أعمارهم لأنهم لا يريدون مفارقة المليارات ورغد العيش.  هناك من يصف الشيخوخة بأنها مرض يمكن علاجه ، ويقول علماء أن أصل الشيخوخة هو أن ”الجين“ المسيطر على اعطاء أوامر للخلايا بالتكاثر يكف عن اعطاء الأوامر وفي حالة وجود علاج لاستبدال الخلايا التالفة يمكن أن يعيش الإنسان ألف سنة، وصاحب نظرية إطالة العمر هو ثري بريطاني يدعي  ”دي غراي“ يجري أبحاثاً حول الموضوع ويحظى بدعم أثرياء آخرين، بل إن أحد المدراء في غوغل أعلن أنه بالامكان العيش لمدة 500 سنة وهو يستثمر أمواله في شركات طبية لهذا الهدف ، وقال إن علاج السرطان كان شبه مستحيل قبل 20 سنة وبعد 20 سنة سيبدو استخدام الكيماوي لعلاج السرطان كاستخدام التلغراف الآن أي حاجة قديمة.

سبق وأن تناول العبد الفقير لله هذا الموضوع في رواية صدرت عام 2009 بعنوان سعيد الأول والواحد والعشرين عن دكتاتور أراد إطالة عمره وأقام مركزاً للأبحاث وخطط لاستنساخ نفسه على أمل أن يتم استنساخ الروح حيث أبلغه علماء كبار أن العلم استغرق آلاف السنين لاستنساخ الجسد وقد يحتاج ألف سنة لاستنساخ الروح لأن العلم يجهل طاقة الروح حتى الآن. بقي أن أذكر هنا أن العبد الفقير لله تناول عشاء بحضور ملياردير كان يتناول الأرز حبة حبة وربما أكل عشر حبات، ثم ارتشف قطرة من كأس نبيذ، ثم تناول بضعة غرامات من لحم أحمر  وربع حبة تفاح، ولما لاحظ زميل لي تقشفه في الأكل سألني عن السر فقلت هذا الرجل لا يحافظ على صحته لكي يستمتع بالحياة وبأمواله بل ليظل سادنا على أمواله فهو لا يستطيع فراقها ولا يستمتع بها.

وفي النهاية إنما الأعمار بيد الله.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com