مدونات

الكرامة العربية
تاريخ النشر: 23 مارس 2014 18:41 GMT
تاريخ التحديث: 23 مارس 2014 18:42 GMT

الكرامة العربية

أمي طالما روت لي قصص البطولة والملاحم حتى تنسيني همي فأغفو على حجرها.

+A -A

عرار الشرع

أين أمي؟

سألت الأمة العربية في عيد الأم.

لا حضن يدفئني… لا يد تمسح دمعتي… وأنظر حولي فلا أجدها بجانبي في مرضي.

أين أمي…؟

طالما أخذت بيدي وتجاوزت بي الملمات والمحن والكرب…

طالما ضمتني حين شعرت ببرد الهزيمة…

طالما روت لي قصص البطولة والملاحم حتى تنسيني همي فأغفو على حجرها.

طالما غسلت ذنوبي بدعائها… وشفت علّاتي بصبرها وحنانها…

طالما أعطتني حين احتجت… وحذرتني حين أسرفت…

اعترف لها أنني لم أستمع لها منذ عقود فرحلت ولم آبه… لكنني اليوم أشعر كم هي غالية… وكم أنا خسرت بغيابها.

عودي يا أمي فقد نعيد ألقاً أفُل… ومجداً ضاع… وحياة رخصت.

إن عدت فرحت… وإن لم تعودي عذرتك، فطالما خيبت ظنك…

لكن بالله عليك عودي ولو لثوانٍ…

أحبك يا أمي… يا كرامتي….

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك