الرابح في الشراكة المصرية الصينية

الرابح في الشراكة المصرية الصينية
محمد الغيطي

١

زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للصين حدث تاريخي غير مسبوق للبلدين ،والكلام عن التاريخ يصب في تعميق مغزى الزيارة وثمارها ، السيسي قال أمام مائة مجموعة من رجال الأعمال الصينيين أن مصر عبدالناصر كانت أول دولة تعترف بجمهورية الصين عام ١٩٥٦وكرر نفس العبارة أمام أساتذة جامعة بكين وهي واحدة من أهم خمس جامعات في العالم ،ولم يترك رئيس الجامعة هذه اللفتة الذكية فقال ان مصر واحدةمن أهم أربع حضارات في العالم وهي مع الحضارة الصينية تمثلان كتاب التاريخ للعالم أجمع.

٢

الصين هي أول دولة تعقد معها مصر /السيسي اتفاقية شراكة متكاملة وهذا يعني أن الطرفان قررا التنسيق الكامل في المجالات العسكرية والاقتصادية بكل مفردات التنسيق المشمول بالرؤى السياسية المشتركة وهنا يطرح سؤال هام من الرابح أكثر من الأخر في الاتفاق الذي عنونته الصحف المصرية ب (اتفاق الشراكةالاستراتيجية الكاملةبين البلدين)؟

٣

الحقيقة ان كلا الطرفين سيحقق أقصى استفادة ممكنة من الشراكة ،على المستوى الصيني قال الرئيس الصيني شي جين بينج : مصر دولة كبيرة ومن مصلحة الصين ان تمد معها جسور الشراكة لانها مفتاح افريقيا ولان مجالات الاستثمار في مصر مفعمة بالامل خصوصا بعد مشروع قناة السويس الجديد ونحن سنقدم كل الدعم اللوجستي اللازم في هذا المشروع كما اننا سنعيد تشغيل طريق الحرير القديم بريا وبحريا ،والمعروف ان هذا الطريق قامت عليه نهضة اقتصادية كبيرة كانت تصب في المصلحة الصينيه كما ان ٩٠٪ من صناعة الحرير في العالم تحتكرها الصين بالاضافة لاحتكارها مايقرب من ٩٥٪ من صناعة الحاويات في العالم وهو مايتوازى مع مشروع قناة السويس والمنفعة هنا متبادلة .

٤

مصريا تحتاج القاهرة بكين في مجال التسليح والتطويرفي بعض انواع اللوجستيات العسكرية وقد جرب الجيش المصري السلاح الصيني في حرب اكتوبر وخاض به معركة النصر، ثم ان القاهرة تطمح في الدخول للعصرالنووي وهو ماأشارت له مصادر عسكرية بعد زيارة السيسي وقالت ان الزعيمين اتفقا على تكوين لجنة مشتركة على أعلى مستوى للتعاون في هذا المضمار ، أما مجال الطاقة فقد وقع السيسي خمس اتفاقيات لضخ استثمارات صينية في هذا المجال والمتوقع ان تضخ الخبرة الصينية مع روؤس الاموال مقدار ٢٠ الف ميجاوات من الكهرباء بحلول ٢٠٢٠، اما مجال تكرير البترول والذي يمثل استثمارا ت ضخمة ولازمة لدول الجوار وهو مجال يحمل أفقا عظيما خصوصا وأن البترول يباع بسعر منخفض جدا كمادة خام وبانشاء معامل تكرير صينيه مصرية تصبح مصر محطة استرتيجية في هذه الصناعة الحيويه جدا

٥

اذن يقر الطرفان ان الشراكة الكاملة ستفئ بثمارها على شعوب البلدين وستحقق للصين ماتخطط له في العشرية الجديدة ان تصبح الاولى اقتصاديا في العالم و الجانب المصري يدرك طموح التنين الصيني ويقر به خصوصا في اطار رؤية السيسي بتنوع العلاقات الخارجية وتصحيح مسار الارتماء في حضن واشنطن أربعة عقود في العهدين الساداتي والمباركي وهو ماجعل مصر منبطحة ومجروحة في سيادتها الوطنيه واستقلال قرا رها،وهذا التوجة لايغذي رغبة الشارع المصري في استقلال القرار الوطني فقط وانما يمثل انتقاما وثأرا من واشنطن بعد ان كشفت عن مخططها مع تل ابيب لتقسيم المنطقة ودعم مؤامرة الاخوان فيماأسموه ثورات الربيع العربي ،واخيرا يأتي قرار السيسي بتأجيل عقد المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ من فبراير لشهر مارس لان اعياد الصينيبن في فبراير تعظيما لدور الصين في هذا المؤتمر الذي يعول عليه كثيرا في وضع رؤية كاملة للاقتصاد المصري خلال السنوات القادمة.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com