هيكل وفن صناعة التشاؤم – إرم نيوز‬‎

هيكل وفن صناعة التشاؤم

هيكل وفن صناعة التشاؤم

محمد بركة

(1)

الحمد لله الذي من علي المصريين بثورتين وخلع رئيسين في اقل من ثلاث سنوات، فخسروا الكثير من الاستقرار نتيجة الاضطرابات و القلاقل امنيا و اقتصاديا ، لكنهم ربحوا الحق المطلق في النقد ونزع القداسة عن البشر ، فانتهي زمن تكميم الأفواه بزعم حماية امن الدولة أو وأد المعارضة باعتبار أن لا صوت يعلو فوق صوت المعركة .

(2)

جاء على مصر حين من الدهر كان التعرض بالنقد للأستاذ الكبير محمد حسنين هيكل جريمة تجعلك تقضي ليلتك في زنزانة بلا نوافذ باعتبارك شيوعي حاقد أو رجعي تسعي للانقلاب علي مكتسبات ثورة يوليو.

فالحمد لله كثيرا الذي جعل مقالي هذا يرى النور وان أبيت ليلتي آمنا مطمئنا مهما كان فراشي باردا وغير مرتب كحال الملايين في حزب العزاب و السنجلاوية من أبناء المحروسة .

(3)

عاد الأستاذ هيكل ليطل علينا بسلسلة أحاديث جديدة علي فضائية سي بي سي المصرية ليمارس صناعته التي بات يجيدها – منذ أن عرف ألا مكان له إلي جوار حكام البلاد الجدد – وهي إشاعة جو من التشاؤم ونشر مناخ من الإحباط و تجاهل أي شي ينبئ عن بصيص من الأمل !

برأي الأستاذ أن المجلس العسكري الحاكم بعد ثورة يناير تواطأ في إخفاء أدلة إدانة مبارك ، وان القيادة الحالية مرتعشة وقابلة للابتزاز من جانب سفارات الدول الأجنبية التي علقت خدماتها و أن ملايين الشباب غاضبون لأسباب سياسية وان قاض محكمة مبارك كان أولي ب أن يغني علي المنصة أغنية ”روح منك لله ”.

يتناسي الأستاذ هيكل انه أعلن مبايعته للمشير حسين طنطاوي – رئيس المجلس العسكري بعد يناير – رئيسا للجمهورية حين قال بالحرف الواحد : لا أجد حرجا في تسمية المشير رئيسا للجمهورية وخوض سباق الرئاسة القادم . و السؤال لماذا تساند رئيس مجلس يتواطأ لإخفاء الأدلة ؟ واعتقد مثل كثيرين غيري أن أزمة السفارات الأجنبية أثبتت العكس تماما وهي أن زمن قابلية مصر للابتزاز انتهي ،كما أنني بحكم التواجد الفعلي في الشارع وسط البشر أوقن تماما أن الشباب غاضب بسبب لقمة العيش وعدم وجود فرصة عمل حيث لا تشغل السياسة سوي 10% من اهتماماته ، وبالطبع هذه حالة لا تسر عدوا و لا حبيبا ،لكنها تختلف تماما عن تصوير “ بوستات “ حفنة من النشطاء الفيسبوكيين علي أنها مرآة تعكس هموم ملايين الشباب على الأرض .

(4)

في مصر مليون كارثة ومليون مشكلة ومليون تحدي ومليون قرار غبي لمسئول أحمق ، لكن بها أيضا شعب انتفض ثأرا لكرامته التي أطاح بها نظام مبارك ثم انتفض ثأرا لحريته التي اختطفها نظام مرسي وأهله و عشيرته ، بها شعب صنع معجزة حين جمع 64 مليار جنيه في 8 أيام “ أكثر من ثلث هذا المبلغ خرج من تحت البلاطة فعلا حيث كان خارج النظام المصرفي تماما “ لتمويل قناة السويس الجديدة ، فضلا عن أمثلة أخري عديدة بدأ الناس يلمسون أثارها سواء في رخص سعر و تحسن نوعية رغيف الخبز أو تراجع معدلات البطالة علي سبيل المثال.

لحكومة المهندس إبراهيم محلب متحدث رسمي يدافع عنها و لرئاسة الجمهورية فريق يسوق انجازاتها ، غير أني هنا لا انشد سوي الإنصاف ، فكما ارفض أداء حزب المطبلاتية إياهم الذين يرسمون المشهد باللون الوردي ، ارفض كهنة الماضي الذين لا يرون لهم دورا في المستقبل سوي تلوين كل شيء باللون الأسود .

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com