عن الإرهاب.. سألوني

عن الإرهاب.. سألوني
عزت أبو عوف

الكتابة موهبة كنت أتمنى امتلاكها، وأن أجيد ترتيب الكلمات وتنظيم الحروف حتى أستطيع التعبير عن الوجع الذى يملأ صدري.. نعم في قلبي وجع كبير بسبب الأعمال الإرهابية التي تحصد يوميًا أرواحًا بريئة كل ذنبها أنها تعشق تراب هذا الوطن وترجو له الخير والتقدم.

الإرهاب هو الخطر الذى يهدد قطار الاستقرار والآفة التي تهدد خطط التنمية.. لا أبالغ إذا قلت إنني أبكى كلما شاهدت صور ضحايا الحوادث الإرهابية وعندما أجلس مع نفسى أتمنى أن يعود قطار الشباب إلى الوراء حتى أقف في صفوف الجيش وأحارب الإرهاب.. كثير من الناس لا يعرفون أن أبى كان من الضباط الأحرار وأن تربيتي كانت عسكرية وكان والدى دائما يقول لي إن الجيش هو حصن الأمان ضد أي عدوان يهدد سلامة الأرض.

الإرهاب ليس إنسان متهور يحمل سلاح ويصوبه تجاه الأبرياء، إنما هو فكرة خبيثة تعشش في عقول أصحابها الجهل وقضى عليها التخلف.. في معركة الإرهاب يجب أبدًا ألا نترك الجيش وحده في المواجهة يجب على المبدعين أن يساندوا الجيش في معركته ضد الإرهاب وعلى الكتاب مواجهة الفكر الإرهابي بفكر متحضر ومستنير وعلى أهل الفن تقديم أعمال فنية عميقة الرؤية وسهلة الطرح.

إزاء ما سبق، أنصح الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة بضرورة العمل على تنشيط هيئة قصور الثقافة وكل الهيئات التابعة للوزارة حتى تصل إلى المتلقي وتساهم في توسيع أفقه وإنارة عقله.. الارتقاء بوعى المواطن مهمة ليست سهلة يجب على الدولة القيام بها الدولة على أكمل وجه .. إذا كنا نريد القضاء على الإرهاب من جذوره فيجب أن نتعامل معه على أساس أنه فكرة خبيثة وليس بندقية وطلقة رصاص.

أترك الآن الكلام عن الإرهاب وأتحدث عن مهرجان القاهرة السينمائي، صحيح أنني لست رئيس المهرجان واعتذرت عن تولى مسؤولية الإدارة، ولكن من أعماق قلبي أرجو له النجاح وأتمنى التوفيق للجميع، لأن نجاح المهرجان يعطى صورة إيجابية لمصر أمام العالم، ويؤكد أننا نعيش في أمن وسلام، وأن رصاص الإرهاب لن يستطيع إطفاء الأنوار القريبة والبعيدة في وطننا الغالي.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com