المغنية الصلعاء بين قطر وتركيا وحماس واسرائيل

المغنية الصلعاء بين قطر وتركيا وحما...

رجب طيب اردوغان اجتمع مع امير قطر وزعماء حماس بهدف ابعاد اى طرف عربى قوى من قضية غزة خصوصا مصر

المصدر: محمد الغيطي

لم أجد مشهدا عبثيا يفسر التضليل الفاضح والعلاقات السفاح بين الاطراف المذكوره فى العنوان مثل مسرحيةالمغنية الصلعاء لرائد مسرح العبث اوجين يونسكو والذى تقف فيه تهاجم رجلا اجتمع على كراهيته القوم بينما تنام فى فراشه مساء ويعاتبها وهو يقارعها الكاس لانها شتمته امام الناس وقالت عنه انه لقيط ، وهذا ما يحدثالآن من قطر وتركيا بالضبط ، الاولى تستقبل وفدا رفيع المستوى من ضباط الموساد لتاهيل المخابرات القطريةوتدريب عملاء الاخوان والتنظيمات الارهابية التابعة على اشاعه الفوضى فى البلاد العربية والسعى نحو اسقاطالدول وتقسيمها ومعلوم لدى الكافه تواجد القواعد العسكرية الامريكية فى مناطق. العيديد والسيليه القطريين وتواجد مكتب تمثيل تجاري اسرائيلى فى الدوحه ولايوجد اى مكتب مماثل فى اى بلد عربى والبيزنس الذي يجمع بين عائلة آل ثان وتل ابيب رصدته صحيفه معاريف الاسرائيلية ويمكن الدخول على موقعها وهو يتنوعما بين العقارات والمشاريع السياحيه ولاينتهي عند مصانع العطور والملابس العالمية ومن المخطط حسب نفس الموقع انتاج نوع من العطورباسم موزة أم الأمير ، كل هذا وغيره وما تذيعه قناة الجزيرة على لسان المتحدث العسكري الاسرائيلى افيخاى ادرعى وبالمناسبه هولا يظهر الا على الجزيرة/ يؤكد العلاقه العضويه بين قطر الوكيل الحصري للمخطط الصهيو أمريكى لتفتيت المنطقه لصالح اسرائيل /واشنطن وبين قاده تل أبيب والتنسيق الكامل معهم ووبين كليهما وحركه حماس التي وجدت نفسها بعد المصالحة مع فتح واتفاق ابو مازن مع كل الاطراف على السير في الحل الطبيعى لكل المشاكل والاهم على اجراء انتخابات تنهى خطف حماس للقطاع ، كل هذا جعل الحركة تفكر في خطف الثلاثة اسرائيلين لتفجير الموقف والعودة للمشهد خصوصا مع وجود قضايا امام القضاء المصرى تؤكد تورط حماس في اعمال ارهابية كفرع اخواني للتنظيم الدولى الارهابي.

اذن حماس استفادت وفرحت بما حدث وانتشت بدماء اهالينا فى غزة وحسابات مشعل وهنيه زادت اصفارا فوق اصفار وبالمناسبة كل قادة حماس كانوا يتناولون الافطار وما لذ وطاب في قصر القرضاوي فى الدوحة وكأن هناك مزادا لجمع الاموال وطبعا لا يصل منها الا الفتات اذا وصل ،والحقيقه الوحيدة ان الضحيه هو الشعب المخطوف من حماس والمضروب والمحاصر من اسرائيل فى غزه وبالطبع اسرائيل استفادت سياسيا وعسكريا واعلاميا لذلك كان لابد ان يخرج محلل صحيفه هاارتس ليقول من قال إننا نريد إزاحه حماس نحن نعرفهم وهم الاصلح لنا ، اماتركيا التى ارادت ان تكون بديلا لمصر وضغطت على حماس لرفض مباره القاهرة فمن العار ان تتكلم عن قضية فلسطين لانهم هم من باعوها لليهود وتنازلوا عنها لعصاباتهم وجاء ذلك فى محادثات بلفور ثم التوأمة الان بين المخابرات التركية والاسرائيلية وماحدث بعد مرمرة مجرد طق حنك كما يقول عوام المصريين ومنذ ايام نشرت صحيفه دينلك ديلى التركية ان رجب طيب اردوغان اجتمع مع امير قطر وزعماء حماس بهدف ابعاد اى طرف عربى قوى من قضية غزة خصوصا مصر وقالت الصحيفة ان مصر تعتبر حماس تنظيم ارهابيا وهذا يفيد قطر وتركيا لانهمايستخدمان الحركه لتحقيق مصالح اسيادهما في تل ابييب وواشنطن ، اذن شهد شاهد من اهلها ولذلك لم استغرب ان يصل التضليل الاعلامى القطرى للنيل من دوله عريقة فى عروبتها وانتمائها القومي مثل الإمارات فى محاولة خسيسة لإرهابها والنيل من بسالتها ووقوفها الشامخ مع مصر والقضايا العربية وضد كل محاولات الاستعمار الجديد المتأسلم لشيطنة المنطقة وتقسيمها. إمارات زايد أقوى من كل هذه المحاولات الصبيانية، وأعيدكم لمشهد المغنيه الصلعاء لأنه يفسر ما تفعله قطر وتركيا وحماس مع العدو الذين ينامون فى فراشه منذ عقود..إنه العبث واللامعقولفى عالمنا العربي فلا نامت أعين الجبناء ..!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com