الجيش الأوكراني
الجيش الأوكراني رويترز

صحيفة: بعد الانتصارات الروسية.. تعزيز الدفاعات الأوكرانية أولوية

شددت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في تقرير لها، على أن كل ما تستطيع القوات الأوكرانية فعله الآن، في ضوء انتصارات الجيش الروسي الأخيرة واحتمالية شنه لهجوم موسع هذا الربيع، هو تعزيز دفاعاتها من خلال حفر الخنادق وإعداد السواتر الترابية الضخمة والمزيد من التحصينات.

ووفقًا لمسؤولين عسكريين أوكرانيين، تقوم الحفارات الأكثر شيوعًا في مواقع البناء، المتواجدة في ساحة المعركة، بحفر الأرض لإنشاء خنادق مضادة للدبابات.

ويحاول الأوكرانيون محاكاة التحصينات والعوائق الدفاعية التي أوجدتها روسيا على جانبها من الجبهة، قبل أكثر من عام، وكان لها فعالية مميتة في إحباط الهجوم الأوكراني في الصيف الماضي.

وفي ذات السياق، أعلنت أوكرانيا، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عن حملة لبناء شبكة واسعة من التحصينات على طول الخطوط الأمامية، خاصة في المناطق القريبة من أفدييفكا.

ودعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى تسريع البناء، وحث الشركات الخاصة والجهات المانحة على المشاركة.

الحفارات تحفر الخنادق
الحفارات تحفر الخنادقوول ستريت جورنال
أخبار ذات صلة
ماكرون يبدأ مشاورات حول خطورة الوضع في أوكرانيا

وقال رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميكال، هذا الاثنين: إنه "تم تخصيص ما يقرب من 31 مليار هريفنيا، حوالي 800 مليون دولار، لبناء التحصينات".

لكن المسؤولين الغربيين والجنود الأوكرانيين يقولون إن الحملة لم تسفر عن نتائج مهمة، كما أن غياب التقدم يشكل عائقاً بالنسبة لأوكرانيا مع تصعيد روسيا لهجماتها.

وقال المحلل الدفاعي فرانز ستيفان جادي، الذي قام مؤخراً بجولة في مناطق الخطوط الأمامية في منطقة دونباس الشرقية: "إن الافتقار إلى دفاعات متعددة الطبقات على طول خط المواجهة يجب أن يكون مصدر قلق لأوكرانيا".

ولفت التقرير إلى أن التراجعات الاستراتيجية التي قامت بها أوكرانيا مؤخرًا ونقص الرجال والموارد؛ علاوة على تأخر المساعدات الأمريكية، تُمثل تحديًا إضافيًا يحول دون قدرة القوات الأوكرانية على الدفاع بشكل جيد.

جنود يلجأؤون للخنادق خلال الحرب
جنود يلجأؤون للخنادق خلال الحربوول ستريت جورنال

وفي حين تُعاني أوكرانيا من مشاكل في التجنيد وتعبئة المزيد من الأفراد لأغراض القتال، تُضيف روسيا نحو 30 ألف مقاتل إلى قواتها المسلحة كل شهر، وفقاً لـ"كيريلو بودانوف"، رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية.

وتساءل التقرير عن مدى قدرة روسيا المحافظة على وتيرة هجماتها في ضوء خسارتها لأعداد كبيرة من مقاتليها ومعداتها في الأيام الأخيرة.

قالت وزارة الدفاع البريطانية في إحاطة استخباراتية هذا الأسبوع إن "ما معدله 983 جنديًا يوميًا قتلوا أو جرحوا في أوكرانيا خلال شهر فبراير؛ وهو أعلى معدل للضحايا منذ أن شنت موسكو غزوها واسع النطاق قبل عامين".

وخلُص التقرير إلى أن روسيا، رغم خساراتها الضخمة، لا تزال تمتلك القوة الكافية لتنفيذ مزيد من الهجمات. وكل ما ينبغي على أوكرانيا فعله الآن هو التركيز على تمتين دفاعاتها أكثر وأكثر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com