جنود من جيش الكونغو الديمقراطية في "بيني"
جنود من جيش الكونغو الديمقراطية في "بيني"رويترز

أكثر من 80 قتيلاً في أسبوع إثر هجوم على قرى شرق الكونجو

تجاوز عدد قتلى هجوم مسلح شنه متشددون على قرى في شرق الكونغو الديمقراطية، 80 قتيلاً، منذ الثلاثاء، وفق متحدث باسم الجيش الكونغولي.

وقال اللفتنانت كولونيل ماك هازوكاي المتحدث باسم الجيش في إقليم "شمال كيفو" بالكونغو إن هجوم ليلة الجمعة نفذه أفراد من القوات الديمقراطية المتحالفة على قرى "ماسالا" و"ماباسانا" و"ماهيني".

وبايعت القوات الديمقراطية المتحالفة، المتمركزة حالياً في شرق الكونجو، تنظيم داعش، وتشن هجمات متكررة ما يزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة تنشط فيها جماعات مسلحة كثيرة.

ونشأ هذا التنظيم في أوغندا المجاورة وقيل إنه يقف وراء هجوم آخر أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 16 شخصاً الأسبوع المنصرم.

وقال المسؤول المحلي فابيان كاكولي لرويترز إن مسلحين استخدموا أسلحة نارية ومناجل لمهاجمة سكان قرى في إقليم "بيني" خلال الليل يوم الجمعة.

وذكر فوسيندي نيك، أحد قادة المجتمع المدني المحلي، أن النيران اشتعلت في مركز صحي وأصيب 9 أشخاص بالإضافة إلى القتلى.

وقالت نبيلة مصرالي، المتحدثة باسم الدائرة الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي: "عشرات المدنيين وقعوا ضحايا للقوات الديمقراطية المتحالفة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في الأيام الأخيرة"، مضيفة أن "هناك حاجة ملحة لتسريع الجهود لإيجاد حل سياسي".

وأضافت: "الجماعات الإرهابية تستغل الفوضى لتوسيع سيطرتها على منطقة غير مستقرة بالفعل".

وقال جوليان بالوكو، الحاكم السابق لشمال كيفو، على موقع "إكس" إن حكومة الكونغو بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لمعالجة انعدام الأمن في الشرق. 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com