نيويورك تايمز: أمريكا أرسلت ذخيرة مخزنة في إسرائيل لأوكرانيا

نيويورك تايمز: أمريكا أرسلت ذخيرة مخزنة في إسرائيل لأوكرانيا

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز"، اليوم الأربعاء، بأن الولايات المتحدة أرسلت مخزونا من الذخيرة كانت مخزنة في إسرائيل لتستخدمها أوكرانيا ضد روسيا، قائلة إن "القرار اتُخذ في العام الماضي".

وأكد مسؤول إسرائيلي صحة التقرير بالقول إن رئيس الوزراء حينئذ يائير لابيد وافق على ذلك، رغم أن الولايات المتحدة ليست بحاجة إلى مثل تلك الموافقة بشكل رسمي، وفقا لوكالة "رويترز".

السفير الأوكراني في إسرائيل يفجن كورنيتشوك يقول إنه ليست لديه أدنى فكرة إن كان التقرير صحيحا.

ولعقود، خزن البنتاجون ذخائر في إسرائيل لتُستخدم في إعادة الإمداد الطارئة في حالة الحرب، أو لتسليمها إلى حلفاء آخرين للولايات المتحدة.

وبحسب "نيويورك تايمز"، فالذخيرة الأمريكية المنقولة من إسرائيل إلى أوكرانيا هي نحو 300 ألف قذيفة مدفعية من عيار 155 مليمترا، وهي من نوع ما تستخدمه كييف بوتيرة كبيرة.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عند سؤاله عن التقرير "نُقلت المعدات الأمريكية التي كانت مخزنة في إسرائيل إلى القوات المسلحة الأمريكية منذ عدة أسابيع بناء على طلبها".

وإن جرت عمليات النقل أو ستجري في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي المحافظ بنيامين نتنياهو، الذي استعاد المنصب في الـ29 من ديسمبر/ كانون الأول، فستختبر قوة العلاقة التي رسخها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الفترات السابقة في المنصب.

وتحدث نتنياهو عن مراجعة السياسة الإسرائيلية بشأن حرب أوكرانيا وروسيا ولكنه توقف قبل أن يتعهد بأي توريد مباشر للأسلحة إلى كييف.

يريد الإسرائيليون المحافظة على خط ساخن للتنسيق مع روسيا، أُقيم في 2015، بشأن هجماتهم العسكرية على أهداف إيرانية مشتبه فيها بـ"سوريا"

وأبدى لابيد، الذي تولى المنصب في يوليو/ تموز الماضي، صراحة تعاطفه مع أوكرانيا.

ولم تعلق سفارة واشنطن في إسرائيل على تقرير نيويورك تايمز.

وقال السفير الأوكراني في إسرائيل يفجن كورنيتشوك إنه "ليس لديه أدنى فكرة" إن كان التقرير صحيحا. وأحجمت السفارة الروسية عن التعليق.

وبينما نددت إسرائيل بغزو روسيا أوكرانيا، فقد قصرت مساعدتها لكييف على المساعدات الإنسانية والمعدات الواقية، واستبعدت التوريد المباشر للأسلحة.

ويريد الإسرائيليون المحافظة على خط ساخن للتنسيق مع روسيا، أُقيم في 2015، بشأن هجماتهم العسكرية على أهداف إيرانية مشتبه فيها بسوريا، حيث تتمركز حامية تابعة لموسكو. ويضعون أيضا في الاعتبار سلامة الجالية اليهودية الكبيرة في روسيا.

وقال ديفيد إيفري، وهو مدير عام سابق بوزارة الدفاع الإسرائيلية وجنرال سابق بالقوات الجوية، لرويترز إن على الرغم من أن هذه الإمدادات في إسرائيل، "فإن الأمريكيين لا يحتاجون إلى إذننا لنقلها. هذه ممتلكات أمريكية".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com